موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
أخبار

خطيب تونسي: القِبلة الأولى تحت الاحتلال الإسرائيلي والثانية وتحت احتلال صهاينة العرب

الإثنين 23 رجب 1439
خطيب تونسي: القِبلة الأولى تحت الاحتلال الإسرائيلي والثانية وتحت احتلال صهاينة العرب

الوقت- دعا "بشير بن حسن" الداعية التونسي البارز اليوم الاثنين إلى تحرير مكة المكرمة من "الصهاينة العرب" بعد الاتهامات الأخيرة التي صدرت عن ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان" بحق الأخوان المسلمين.

حيث طالب الداعية التونسي على صفحته في موقع “فيسبوك” بتحرير مكة المكرمة ممن أسماهم "صهاينة العرب"، مشيراً إلى أن اتهام ولي العهد السعودي الإخوان المسلمين بالإرهاب هو نوع من "الاستبلاه السياسي" على اعتبار أن الإرهاب سببه الفتاوى المتطرفة لرجال الدين في السعودية.

وكتب الداعية بشير بن حسن على صفحته في موقع “فيسبوك": "من لم يفقه بعدُ أن قِبلتينا تحت الاحتلال فهو جاهل شرعاً وواقعاً، أما القِبلة الأولى فتحت الاحتلال الإسرائيلي وأما الثانية فتحت احتلال صهاينة العرب! ووجب تحرير القبلتين جميعاً حتى يكون الدين كله لله".

وتابع معلّقاً على زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى الولايات المتحدة "زيارة بوش الأب أولى شرعاً من زيارة محمد مرسي الذي ينام على فراش المرض! إنها عقيدة الولاء والبراء التي طالما صدع رؤوسنا علماء البلاط بوجوب تحقيقها؛ وتحريم مولاة الكفار ووجوب ولاء المؤمنين! ننتظر من السلفيين عن بكرة أبيهم تعليقاً وأن يتركوا الجبن الذي رباهم مشايخهم عليه، ظَهْر خادم الحرمين الشريفين وناقض العهد محمد بن سلمان سريع الانحناء أمام أسياده الأمريكيين عسى أن ينال رضاهم فيثبتوا ملكه!"

وكان محمد بن سلمان حذّر قبل أيام من محاولة جماعة الإخوان المسلمين تحويل أوروبا إلى "قارة إخوانية"، معتبراً أن "السعودية هي أكبر ضحية للفكر المتطرف".

وعلق بن حسن على ذلك بقوله "اتهام ناقض العهد محمد بن سلمان جماعة الإخوان المسلمين بالإرهاب وتخويف أوروبا منهم (هو) نوع من أنواع "الاستبلاه السياسي" لأن الإرهاب خرج من بلاده ومن فتاوى علمائه، وإنما مشكلته مع الإخوان أنهم يرون وجوب التداول السلمي على السلطة واستحقاق أنواعها عن طريق صناديق الاقتراع وحرية الشعوب في اختيار من يحكمها كما جاء مقرراً في شريعة الله (وأمرهم شورى بينهم ) وهذا لا يناسبه لأن حكمه ملكي غاصب ومغتصب؛ وبيعة الناس له إنما هو في الواقع عن إكراه لا عن رضا، نذكّر الجميع أن القاعدة وداعش ومشتقاتها من أمرائها السعوديين ومن فجّر برج التجارة في نيويورك منهم 15سعودياً وتمويلهم بالمال والدعم اللوجستي والديني للجماعات المسلحة لا يمكن إنكاره أيضاً".

يذكر أنه سبق للداعية حسن أن دعا إلى وقف الحج إلى مكة بحجة أن عوائده تذهب لأمريكا، كما اتهم ولي العهد السعودي بخيانة القضية الفلسطينية، وانتقد توزيعه المصاحف على إفريقيا، مشيرين إلى أن الأفارقة لا يحتاجون للمصاحف السعودية بقدر حاجتهم للطعام والثياب والمأوى.

كلمات مفتاحية :

خطيب تونسي القِبلة الاولى الاحتلال الإسرائيلي صهاينة العرب

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)