موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

طبول الحرب تدق وفرص أكراد سوريا أصبحت محدودة.. هل هي بداية النهاية للأكراد في شمال سوريا؟

الأربعاء 5 ذی‌الحجه 1440
طبول الحرب تدق وفرص أكراد سوريا أصبحت محدودة.. هل هي بداية النهاية للأكراد في شمال سوريا؟

مواضيع ذات صلة

اردوغان: سنفرض منطقة آمنة شرقي الفرات!

الوقت- طالبت الحكومة الأمريكية خلال الأيام الماضية حكومة الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، بوقف الحملة العسكرية التركية على مناطق شرق الفرات التي تسيطر عليها القوات الديمقراطية السورية، إلا أن الرئيس التركي ضرب كل تلك المطالبات عرض الحائط، وأكد قبل عدة أيام ضرورة القيام بعمليات عسكرية في تلك المناطق.

وحول هذا السياق، أشارت العديد من تقارير وسائل الإعلام إلى أن الجيش التركي قام خلال الفترة الماضية بنشر الكثير من المعدات العسكرية الثقيلة على حدود تركيا الجنوبية مع سوريا.

ولفتت تلك التقارير إلى أن حجة الرئيس التركي "أردوغان"، هي أنه إذا لم يتم تنفيذ هجوم عسكري اليوم على مواقع الجماعات السورية الكردية التي تعتبرها الحكومة التركية من الجماعات الإرهابية وجزءاً من حزب العمال الكردستاني، فإن تلك الجماعات ستنفذ الكثير من الهجمات الإرهابية على تركيا في المستقبل القريب وسيتعيّن على الأتراك أن يدفعوا ثمناً باهظاً لمواجهة حكومة شرعية ومقبولة دولياً.

وفي سياق متصل، أكد الرئيس "أردوغان"، أن بلاده على وشك إطلاق عملية عسكرية جديدة لـ"تجفيف مستنقع الإرهاب" بمناطق شرق نهر الفرات شمالي سوريا، سواء أكان ذلك مع حلفائها أم من دونهم، وقال "أردوغان" في كلمة أمام السفراء الأتراك في أنقرة يوم أمس الثلاثاء: "إن المسار الذي بدأه الجيش التركي عبر عمليتي ما يعرف بدرع الفرات وغصن الزيتون، سيدخل مرحلة جديدة قريباً". 

وشدد الرئيس التركي أن بلاده تملك الحق في اتخاذ كل التدابير للقضاء على التهديدات التي تستهدف أمنها القومي، سواء أكان ذلك مع حلفائها أم من دونهم. 

وأضاف أن هدف العملية هو القضاء على الإرهاب شمال سوريا، بصفتها قضية ذات أولوية قصوى بالنسبة لبلاده، في إشارة إلى حرب أنقرة ضد حزب العمال الكردستاني والتنظيمات والجماعات التي تعتبرها مرتبطة به. 

وقال: "لا يمكن لتركيا أن تشعر بالأمان ما لم يتم القضاء على ذلك الكيان الذي ينمو كالخلايا السرطانية على حدودنا الجنوبية، مع استخدام الأسلحة الثقيلة المقدمة إليه من حلفائنا".

وأكد أن عملية شرق الفرات لا مفرّ منها، قائلاً: "إذا لم نقم بما يلزم القيام به اليوم، سندفع ثمناً باهظاً في المستقبل".

ومن جهته، حذّر "مارك إسبر" وزير الدفاع الأمريكي من شنّ تركيا أي عملية عسكرية أحادية بمناطق شرق الفرات شمال سوريا، وقال: "إن واشنطن ستمنع أي توغل أحادي تركي في سوريا من شأنه أن يؤثر على المصالح المشتركة لأمريكا وتركيا وقوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل قوامها وتقودها وحدات حماية الشعب الكردية في مناطق بالشمال السوري". 

وتأتي هذه التصريحات الأمريكية في وقت تتواصل فيه المحادثات بين وفد عسكري أمريكي مع المسؤولين الأتراك في أنقرة للتوصل إلى اتفاق بشأن إقامة منطقة آمنة في الشمال السوري شرق الفرات. 

وفي تصريحات له أثناء زيارته إلى اليابان، أكد وزير الدفاع الأمريكي أنه ليس لدى أمريكا أي نية للتخلي عن تلك الجماعات الكردية.

الأكراد وقعوا في فخ انعدام الثقة بأمريكا

قام الأكراد السوريون بدور جنود المشاة لواشنطن في المعادلات السياسية السورية خلال التطورات الميدانية ما بعد عام 2014.

وقد ربط حزب التحالف الديمقراطي رسمياً مستقبله السياسي بسياسات أمريكا، ومع ذلك، فإن الجانب الخطير للمشكلة بالنسبة لهم هو أنه أصبح من الواضح أن الرئيس "ترامب" ليس على استعداد للإنفاق على القوى التي كانت الحليف التقليدي لأمريكا لعقود من الزمان.

وحول هذا السياق، يمكن أيضاً قراءة تعليق الرئيس "أردوغان" عندما قال: "نتوقع من أمريكا كحليف لنا في الناتو وشريكنا الاستراتيجي في المنطقة أن تتخذ خطوة حقيقية في مصلحة حليفتها الحقيقية في القضية السورية".

وهذا يعني أنه ينبغي على واشنطن ألّا تنسى شريكها الاستراتيجي في الناتو ويجب على الرئيس "ترامب" أن يقف في نهاية المطاف إلى جانب أنقرة، وليس إلى جانب الأكراد السوريين.

في الوضع الحالي، من المحتمل أن يقوم الرئيس "أردوغان" بتنفيذ جميع تهديداته والمضي قدماً في شنّ هجوم عسكري على الأكراد السوريين والسيطرة على مناطقهم في الشمال السوري.

ضياع فرصة الأكراد للتقرّب من دمشق

يمكن اعتبار الخطأ الاستراتيجي الأكثر أهمية للأكراد السوريين في المعادلات الميدانية استمرار اعتمادهم على واشنطن وعدم تصالحهم مع دمشق.

ففي أوائل عام 2018 ، وفي خضم الصمت الأمريكي وجميع الدول الغربية، استولت تركيا والقوات المدعومة على مدينة "عفرين"، ثم أعلن الرئيس "ترامب" انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، لكن الأكراد السوريين لم يتمكنوا من فهم أن واشنطن سوف تتخلى عنهم في النهاية.

وفي ظل تلك الظروف، أتيحت للأكراد الفرصة ليس فقط ليكونوا ضحية للتطورات، ولكن أيضاً ليكونوا شريكاً جديداً مع الحكومة المركزية، وبالتالي كانوا سيتمكنون من تأمين حدود الأراضي الكردية، إلا أنهم للأسف الشديد لم يستغلوا تلك الفرصة ولم يتمكنوا من التقرّب لحكومة دمشق، ولهذا فإن أنقرة تعود اليوم لخططها في غزو مناطق الفرات الشرقية واحتلال مناطق أخرى من الأراضي السورية بحجة مكافحة الإرهاب.

تعقّد المعادلات الميدانية في الساحة السورية

إذا تم تنفيذ تهديدات الرئيس "أردوغان" بشنّ هجوم على شمال سوريا، فإن المعادلات الميدانية في هذا البلد ستصبح أكثر تعقيداً مرة أخرى، وذلك لأن روسيا وإيران لن ترضيا بتنامي قوة تركيا في سوريا.

وبالإضافة إلى ذلك، أعربت هاتان الدولتان عن أن سلوك تركيا الحالي مخالف للالتزامات التي تعهّدت بها أنقرة في اجتماعات "أستانا".

وتبعاً لذلك، يمكن وصف هجوم الجيش التركي على مناطق شرق الفرات بأنه بداية لجولة جديدة من الاضطرابات في المعادلات السياسية السورية.

كلمات مفتاحية :

هجوم عسكري شمال سوريا اكراد ارهابية فرص اضطرابات

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)