موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

لماذا تتحدث تركيا عن الحاجة إلى الأسلحة النووية؟

الإثنين 30 محرم 1441
لماذا تتحدث تركيا عن الحاجة إلى الأسلحة النووية؟

الوقت - خلال الشهر الماضي، انتقد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" مرتين على الأقل وفي خطب عامة، احتكار بعض البلدان للأسلحة النووية ومنع الآخرين من إنتاج هذه الأسلحة، مشيراً بشكل ضمني إلى حاجة تركيا للوصول إليها.

وفي أوائل سبتمبر، قال: "لا توجد دولة متقدّمة في العالم لا تملك أسلحةً نوويةً.

وقال أيضاً في خطابه أمام الجمعية العامة إن الحق في امتلاك الطاقة النووية، يجب أن يكون حرّاً للجميع أو محظوراً للجميع.

هذه المواقف دفعت المحللين الأتراك إلى التفكير فيما إذا كان وجود برنامج وطني لإنتاج أسلحة نووية مناسباً للبلاد أو لا؟ والإجابة على هذا السؤال تحتاج أولاً إلى دراسة أسباب نشوء مثل هذه الرؤية بين النخب السياسية في تركيا.

مصالح القوى وضعف النظم القانونية لنزع السلاح النووي

وقّعت تركيا على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية في عام 1980، وانضمت إلى هذه المعاهدة التي تعدّ أهم نظام قانوني لعدم انتشار الأسلحة النووية، كما وقّعت تركيا على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية في عام 1996.

هذه المعاهدات، رغم أنها تهدف إلى منع انتشار الأسلحة النووية، لكنها لم تفعل شيئاً حتى الآن لنزع سلاح تلك البلدان التي لديها الآن مثل هذه الأسلحة.

بالإضافة إلى القوى الخمس في مجلس الأمن، تمتلك دول أخرى مثل الهند وباكستان وكوريا الشمالية والكيان الإسرائيلي الأسلحة النووية.

وعلى هذا الأساس، قال أردوغان في تصريحاته إن معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية غير مقبولة لأن آخرين لم يوقّعوا عليها.

كان الكيان الإسرائيلي هو المخاطب الرئيس في تصريحات أردوغان، الذي قال إن "إسرائيل" تستخدم أسلحتها النووية لتهديد الآخرين.

وأضاف: "نحن جيران إسرائيل تقريباً، إنهم يهددون الدول الأخرى بالأسلحة النووية، لكن لا أحد يستطيع حتى لمسهم".

حالياً في غرب آسيا وشمال إفريقيا، يعتبر الكيان الإسرائيلي هو الوحيد الذي يمتلك ترسانةً نوويةً بعشرات إلى مئات الأسلحة النووية، ولم يؤيد أو ينكر علناً تقارير عن ترسانته النووية وفقاً لمبدأ "الغموض النووي".

هذا الكيان، وهو الحليف الرئيس لأمريكا في المنطقة، رفض حتى الآن أي طلب للشفافية وقبول عمليات التفتيش استناداً إلى دعم واشنطن له، ما يشير إلى ضعف أنظمة الرقابة النووية لمصلحة القوى.

من ناحية أخرى، بالإضافة إلى الكيان الإسرائيلي، تلاحظ تركيا أن منافسيها الإقليميين الآخرين، مثل السعودية والإمارات ومصر، المتحالفون مع أمريكا، قد تحركوا نحو حيازة التكنولوجيا النووية ذات أغراض غير سلمية، وكان ذلك ممكناً فقط من خلال ضوء واشنطن الأخضر.

هذا في حين أن البيت الأبيض حاول خلال العام الماضي تشكيل تحالف إقليمي يضم هذه الدول، تحت عنوان الناتو العربي، أحد أهدافه هو مواجهة أنقرة.

إلغاء ... والمخاطر الأمنية لتركيا

بعد عام من الانتقاد والتهديد بالانسحاب من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى ....، انسحبت أمريكا أخيراً من هذه المعاهدة الثنائية مع روسيا في أوائل أغسطس.

تم التوقيع على معاهدة حظر الصواريخ المتوسطة المدى في عام 1987 بين "رونالد ريغان" و"ميخائيل غورباتشوف" في ذروة سباق التسلح بين أمريكا والاتحاد السوفيتي أثناء الحرب الباردة، بهدف الحدّ من سباق التسلح الجامح.

هذه المعاهدة رغم كونها معاهدةً ثنائيةً، ولكن بسبب الآثار السلبية لإلغائها على أمن الدول الأوروبية المتحالفة مع أمريكا في الناتو، والتي تستضيف الأسلحة النووية لهذا البلد، سبّبت مخاوف لدى هذه البلدان.

ورغم أن تركيا واحدة من الدول الأوروبية الخمس التي تستضيف الأسلحة النووية الأمريكية، ولكن ليس لديها الصلاحية مطلقاً للتحكم فيها واستخدامها من جانب واحد.

حالياً وبالنظر إلى المخاوف بشأن نشر أغلب الصواريخ الأمريكية النووية بالقرب من الحدود الروسية، الأمر الذي قد يؤدي إلى سباق تسلّح جديد مع روسيا على غرار حقبة الحرب الباردة، ونظراً للعلاقات الباردة بين تركيا وحلف الناتو، يبدو أن لدى تركيا الكثير من الحوافز للنظر في تطوير قوة ردع مستقلة.

توجُّه تركيا نحو المشاركة في النظام العالمي الجديد

لفهم مستقبل سياسة أردوغان الخارجية، من المهم جداً أن نفهم تحوّل نظرة تركيا إلى ما يسمى بالنظام الدولي الليبرالي الحالي، ودور أنقرة في المؤسسات عبر الأطلسية (وجدت أنقرة أن العديد من معاييرها تتعارض مع مصالحها(.

ويأتي هذا التغيير نتيجةً لكيفية رؤية النخبة السياسية في تركيا لدور أنقرة في المعادلات العالمية، وكيفية تعريف النظام العالمي الجديد بالشكل الصحيح والمناسب.

بالنظر إلى التطورات في الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة، ومعارضة الغرب لأهداف وخطط تركيا في سوريا والعراق وليبيا والسودان وغيرها من البلدان، شعرت نخبة السياسة الخارجية لحزب العدالة والتنمية بالإحباط الشديد بسبب استمرار الاعتماد على الغرب.

الخلاف بين واشنطن وأنقرة حول دعم البيت الأبيض لأكراد سوريا وتزويدهم بالأسلحة، وكذلك العراقيل التي تضعها في تشكيل المنطقة الآمنة في شمال سوريا، هو جزء من الصراعات في السياسات الإقليمية الأمريكية والتركية.

لكن الحكومة التركية تسعى إلى التكيف مع النظام العالمي المتغير، خارج نطاق أراضيها.

ففي حين تبذل النخبة الأمريكية قصارى جهدها لمواجهة القوى الناشئة التي تتحدى هيمنتها على النظام الدولي، ترى أنقرة صعود الصين، وبدرجة أقل الرؤية الروسية التعديلية، دليلاً على التراجع الأمريكي.

وفي ظل هذه الظروف، يعتقد أردوغان أنه يجب ألا ينظر إلى الغرب بعد الآن، لأن الدول المتنافسة سوف تتفوق قريباً على أمريكا.

وبدلاً من ذلك، يجب أن تكون تركيا جهةً فاعلةً مستقلةً تسعى جاهدةً لتعزيز مصالحها، حتى لو كانت هذه المصالح تتحدى علاقات أنقرة مع الحلفاء التقليديين.

شراء إس 400 من روسيا، على الرغم من المعارضة الشديدة من الناتو وأمريكا، أدى في النهاية إلى عدم بيع باتريوت وإف 35 إلى تركيا، أحد الأمثلة البارزة لهذا الاتجاه بين النخب السياسية التركية.

كما تتحدث تركيا عن إمكانية بدء محادثات مع روسيا لشراء سوخوي 35 وسوخوي 57، ما سيزيد من تحديات الحفاظ على تماسك الناتو.

وفيما يتعلق بالعلاقات مع الصين، فإن التغييرات في السياسة التركية واضحة أيضاً.

فتركيا بعد تلقي مليار دولار من المساعدات الاقتصادية من الصين في يونيو، والتي كانت مساهمةً مهمةً لحكومة أردوغان، لتنظيم الوضع الاقتصادي والتغلب على الركود قبل الانتخابات المحلية في إسطنبول، لعبت دوراً مهماً في الحدّ من ضغوط حقوق الإنسان الأمريكية على بكين، من خلال إرسال وفد "تفتيش" إلى معسكرات العمل القسري للمسلمين في الصين.

في ضوء هذه القضايا، قد يمكن القول في الواقع إن المتغير الرئيس المتبقي الآن، هو ما إذا كانت أنقرة لديها الإرادة السياسية لقبول التكاليف المالية والسياسية للسير نحو إنتاج الأسلحة النووية أم لا؟

كلمات مفتاحية :

تركيا أمريكا الأسلحة النووية معاهدة حظر الانتشار النووي النظام العالمي الجديد روسيا الصين الشرق الأوسط أردوغان

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)