موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

ذكرى الـ4 نوفمبر... يوم مقارعة الاستكبار العالمي + صور

الأحد 5 ربيع الاول 1441
ذكرى الـ4 نوفمبر... يوم مقارعة الاستكبار العالمي + صور

مواضيع ذات صلة

بمناسبة الذكرى الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية؛ العبور من حدود "النضج"

الوقت- تم إزاحة الستار اليوم السبت عن لوحات جدارية معلقة على جدران مبنى السفارة الأمريكية السابقة بطهران، وذلك بعد أربعين عاماً من اقتحامها من قبل الطلاب الإيرانيين بعيد الثورة.

والجداريات الجديدة مثّلت، أفول أمريكا والغرب، والجرائم الأمريكية التي ارتكبتها خلال السنوات الماضية في العالم، والجرائم الأمريكية التي قامت بها في إيران.

يذكر أن أبناء الشعب الإيراني وخاصة الشباب وطلاب المدارس يخرجون في مسيرات يوم الرابع من شهر نوفمبر في جميع أنحاء البلاد لإحياء اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي، والهتاف بشعار "الموت لأمريكا" وإظهار استيائهم وامتعاضهم من الإدارة الأمريكية المجرمة وراعية الإرهاب.

وحول هذا السياق، ذكرت العديد من التقارير بأن يوم "مقارعة الاستكبار" الذي يوافق يوم الـ 4 نوفمبر 1979، هو ذكرى اقتحام الطلبة للسفارة الأمريكية في طهران، واحتجاز 52 من العاملين والموظفين والدبلوماسيين العاملين فيها، من قبل الطلبة في أكبر أزمة بين إيران وأمريكا بعد سقوط نظام الشاه البائد، واستمرت 444 يوماً، من 4 نوفمبر و20 يناير 1981 ولقد أطلق الإيرانيون على هذه العملية اسم " الاستیلاء على وكر التجسس الأمريكي" ولقد تم إطلاق هذا الاسم على هذه العملية لأن الطلاب الذين اقتحموا السفارة الأمريكية في ذلك الوقت صادروا وثائق تثبت أن أمريكا سعت إلى إخماد الثورة الإسلامية، كما احتوت على أدلة تشير إلى أن السفارة كانت وكراً للتجسس على إيران سياسياً وعسكرياً، وشاهدنا داخل مبنى السفارة أجهزة تنصت وغرفاً مخبّأة تفتح بأرقام سرية تبلغ قطر حائط الغرفة الواحدة متراً على الأقل.

وفيما يتعلق بأهمية هذا اليوم العظيم والغالي على قلوب أبناء الشعب الإيراني، أكد قادة الحرس الثوري أن هذا اليوم يعتبر رمزاً لانتصار الشعب الإيراني في مواجهة الاستكبار والغطرسة الأمريكية، كما أن هذا اليوم المغروس في ثقافة وتاريخ الثورة الإسلامية، يحتوي على العديد من الرسائل الهادفة والملهمة للأجيال الجديدة والتي من شأنها ضمان استمرار اليقظة الوطنية لدى هؤلاء الشباب الصاعدين تجاه مؤامرات وخدع الشيطان الأكبر في العالم.

وفي سياق متصل، ذكر مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون العسكرية اللواء "يحيى رحيم صفوي" إنه وفقاً للوثائق التي تم الحصول عليها من وكر التجسس الأمريكي في إيران، تبيّن أن واشنطن كانت تدعم المجموعات الإرهابية في مواجهة إيران وأنها شجّعت "صدّام حسين" على مهاجمة إيران. 

كما أكد اللواء "صفوي" أن جميع الجرائم التي ارتكبها الشاه بالبائد منذ انقلاب عام 1953 وصولاً إلى إسقاط نظامه عام 1979 ارتكبت بدعم من قبل أمريكا، وقال اللواء "صفوي" إن السجل الأسود للأمريكيين خلال العقود الأربعة الماضية يشير إلى أنهم مارسوا الضغوط على إيران وأن أمريكا كانت تقف خلف الاغتيالات التي شهدتها البلاد بداية انتصار الثورة الإسلامية.

وفي السياق ذاته، كشفت عدد من المصادر الإيرانية بأنه من المقرر أن تبدأ هذه المراسم يوم الاثنين القادم أمام السفارة الأمريكية السابقة في طهران ومن المقرر أن يحضر هذه المراسم الكثير من طلاب الجامعات والمدارس وعدد من المسؤولين والعسكريين الإيرانيين.

ومن المقرر أن تتوجه المسيرات في العاصمة الإيرانية طهران التي سيتقدمها الطلبة نحو وكر التجسس الأمريكي السابق، وستتضمن المراسم كلمة لأحد كبار المسؤولين وتُختم ببيان يصدره المشاركون، يجددون فيه رفضهم للضغوط الأمريكية ويؤكدون تمسّكهم باستقلال البلاد مهما كان الثمن. 

يذكر أن جميع القادة والمسؤولين في الجيش الإيراني سوف يشاركون في إحياء ذكرى الـ 4 نوفمبر، كما أنهم سوف يجددون عهدهم وميثاقهم مع أهداف مفجّر الثورة الإسلامية الإمام "روح الله الخميني"(قدس سره) المضادة للاستكبار ملبين دعوة قائد الثورة الإسلامية في إطلاق صرخة الموت لأمريكا والموت لـ "إسرائيل".

ويرى العديد من الخبراء السياسيين بأن هذا اليوم العظيم كان بالنسبة للشعوب المستضعفة موسماً مسترسلاً للشماتة من أمريكا. كما أن أولئك الخبراء يعتقدون بأن مشهد احتلال السفارة الأمريكية في طهران من قبل الطلبة الإيرانيين، أصبح مشهداً من مشاهد الثورة الإسلامية المجيدة التي قلبت كل المعادلات والموازين، لقد ذهل العالم وهو يرى السفارة الأمريكية في قبضة الطلبة الثوريين، ولم تستوعب دوائر القرار الغربي هذا الأمر، ولم تذق أمريكا طعم إذلال كما أذاقها إياه الطلبة الثوريون.

لقد لحق العار بأمريكا وقدّم الطلبة الثوريون مستمسكات قوية لإدانة أمريكا وفضحها في العالم، فالوسائل التجسسية التي اكتشفت في وكر التجسس، والوثائق التي وقعت في يد الطلبة، بما فيها تلك التي تم تمريرها في آلة الفرم، كل ذلك أظهر للعالم الدور التخريبي للبعثات الأمريكية، خاصة في دول ما كان يعرف بالعالم الثالث، حيث كان التآمر هو الوظيفة الأساس لهذه البعثات والقائمة على معاكسة وإجهاض كل محاولة للتحرر من الأنظمة الديكتاتورية العميلة، والتخطيط للانقلاب على إرادة الشعوب كما حصل في إيران نفسها من خلال الإطاحة بحكومة "مصدّق" المنتخبة من قبل أبناء الشعب الإيراني.

الجدير بالذكر أن أمريكا لا تزال تقوم بالكثير من عمليات التآمر ضد عدد من دول المنطقة مثل اليمن وسوريا والعراق ولبنان وغيرها من البلدان العربية وذلك من أجل إرضاء أطراف اقليمية وعالمية وكسب الكثير من الأموال، كما أن هذا الأمر يظهر جلياً في الدعم العسكري واللوجستي التي قدّمته وما زالت تقدّمه واشنطن للسعودية والإمارات لقمع أبناء الشعب اليمني الذي رفض هذا الاستكبار العالمي وأعلنها صراحة أنه لن يرضى بأن تكون أمريكا هي صانعة القرار في بلده.

كلمات مفتاحية :

استكبار ذكرى وكر الجواسيس الهيمنة الامريكية هزيمة ثورة اسلامية

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)