موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

لماذا تبحث السعودية عن رفع حظر بيع الأسلحة لها؟

الثلاثاء 23 جمادي الثاني 1441
لماذا تبحث السعودية عن رفع حظر بيع الأسلحة لها؟

الوقت- على الرغم من حصولها على عقود لشراء الاسلحة بمليارات الدولارات من الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا خلال السنوات الماضية، وعلى الرغم من استخدام هذه الأسلحة في تدمير اليمن والقضاء على بنيته التحتية، وعلى الرغم من فشلها الذريع في هذه الحرب، إلا أن المملكة السعودية تعمل كل ما بوسعها هذه الأيام على رفع الحظر الذي فرضته عليها ألمانيا لشراء الاسلحة، والأمر وصل بالسعودية إلى حد التوسل للحكومة الألمانية لرفع الحظر، فلماذا كل هذا النحيب؟.

في الامس دعا وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود الحكومة الألمانية إلى إنهاء وقف تصدير السلاح إلى بلاده احتجاجا على حرب اليمن ومقتل جمال خاشقجي.

وأكد وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، أن الرياض تنتظر من الحكومة الألمانية إنهاء وقف تصدير أسلحة ألمانية إلى بلاده. وقال وزير الخارجية السعودي في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نُشرت اليوم (الاثنين 17 فبراير/ شباط 2020) "نأمل أن تفهم ألمانيا أننا نحتاج إلى وسائل للدفاع عن أنفسنا"، مشيرا إلى الهجمات التي تعرضت لها منشآت نفطية في السعودية العام الماضي. وأوضح الأمير فيصل أن استمرار الحكومة الألمانية رغم ذلك في عدم إصدار تصاريح بتوريد أسلحة للسعودية يعد أمرا غير ملائم في إطار العلاقات الجيدة التي تربط بين البلدين.

كيف بدأت قصة الحظر؟

بعد أن تعالت أصوات المنظمات الانسانية لوقف "حرب اليمن" ومنع السعودية من ممارسة المزيد من الانتهاكات في هذا البلد، بدأت الحكومات الأوروبية تتحرك رويدا رويدا نحو حظر بيع الاسلحة للسعودية، ولكن كانت هذه الخطوات بطيئة جدا، على اعتبار ان دول أوروبا تنتعش اقتصاديا من جراء هذه الصفقات التي تدر على بلادهم ملايين الدولارات وعلى بلاد الشرق الويل والخراب، إلا أن تصاعد الاحتجاجات من داخل الدول الاوروبية على الانتهاكات التي تمارسها السعودية في اليمن بأسلحة غربية دفع الحكومات لاتخاذ خطوات أكثر جدية تحت الضغط، وكانت ألمانيا أولى الدول التي بدأت بهذا الحظر في آذار/ مارس عام 2018، حيث اتفق طرفي الائتلاف الحاكم الألماني، المكون من التحالف المسيحي المنتمية إليه المسشارة أنغيلا ميركل والحزب الاشتراكي الديمقراطي، في معاهدة الائتلاف على وقف تصدير أسلحة للدول المشاركة "بصورة مباشرة" في حرب اليمن، والتي من بينها السعودية. ورغم ذلك ترك الاتفاق العديد من الأبواب الخلفية التي يمكن من خلالها توريد أسلحة لهذه الدول. ولم تتخذ الحكومة الألمانية قرارا بوقف كامل لتصدير أسلحة للسعودية - بما في ذلك الصفقات التي أصدرت تصاريح بشأنها - إلا بعد ذلك بنحو ستة أشهر عقب مقتل الصحفي السعودي الناقد للمملكة في قنصلية بلاده بإسطنبول، جمال خاشقجي.

 ومددت الحكومة هذا الوقف مرتين، والذي ينتهي في 31 آذار/ مارس المقبل. وهذا يعني أنه سيتعين على الحكومة الألمانية اتخاذ قرار جديد بشأن التمديد أو الإلغاء في غضون الأسابيع الستة المقبلة. وقال الأمير فيصل: "نحن في منطقة صعبة"، مضيفا أنه من المهم أن تتمكن السعودية من الدفاع عن نفسها، وقال: "نأمل أن تفهم الحكومة الألمانية ذلك"، مشيرا إلى أن هناك شراكة استراتيجية بين ألمانيا والسعودية.

لا نعتقد أن الغرب حريص على أبناء الشرق بقدر حرصه على مصالحه، ولولا الاخطاء الاستراتيجية التي ارتكبتها السعودية في اليمن وغيرها من الدول لكانت ألمانيا لاتزال ترسل الاسلحة الى السعودية ليل نهار، ولكن اغتيال خاشقجي وتعالي أصوات المنظمات العالمية المطالبة بمحاسبة القتلة والقائمين على هذه الجريمة بالاضافة إلى تفشي الامراض والاوبئة والفقر جراء جرائم الحرب في اليمن، دفع الاوروبيين لتهدئة الاوضاع في الوقت الحالي، إلا أن السبب الاكثر أهمية بالنسبة لهم هو "الخشية من حدوث صدام مباشر بين ايران والسعودية"، وبالتالي ستكون النتائج كارثية على الاقتصاد العالمي، حيث خزان العالم النفطي عن التصدير.

اما لماذا تريد السعودية رفع الحظر، لا نعتقد بأن المملكة بحاجة لمزيد من التسلح، فهي تمتلك كميات ضخمة من الأسلحة الأميركية ومنظومات الدفاع الجوية، فضلا عن وجود القوات الأميركية في السعودية والمنطقة لحمايتها، ورغم امتلاكها لكل هذه الاسلحة لم تستطع حماية نفسها عندما شن عليها "انصار الله" عدة هجمات متفرقة، وحتى واشنطن لم تتحرك خطوة لصد هذه الهجمات، على اعتبار ان الاخيرة تبحث على الحصول على المزيد من الاموال عبر صفقات الاسلحة، ولكن السعودية تريد من هذه الجعجعة الاعلامية اعادة الاعتبار لنفسها بعد ان خسرت سمعتها ومكانتها في المحافل الدولية.

الغرب الذي لايشبع

على الرغم من ان السعودية استخدمت الاطفال في الحرب اليمينة وجندتهم لحسابها بما يخالف جميع المواثيق الدولية، وعلى الرغم من أن القانون الدولي يحظر التعليم والتدريب العسكري الدولي، والتمويل العسكري الأجنبي، كما يحظر إصدار تراخيص للمبيعات التجارية المباشرة للمعدات العسكرية لمثل هذه الانظمة، إلا ان الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا استثنت المملكة العربية السعودية من الكثير من القوانين الدولية والمحلية التي تحظر تصدير السلاح إلى مناطق يتم فيها ارتكاب الكوارث الإنسانية.

وفي يونيو 2019، أعلنت الحكومة البريطانية، حظر بيع الأسلحة إلى السعودية ودول التحالف الذي تقوده في اليمن، بعد أسبوع من قرار محكمة الاستئناف بعدم مشروعية صفقات بيع السلاح إلى المملكة.

وقالت الحكومة في بيان إنها "تعارض قرار محكمة الاستئناف، وستقدم طعناً ضده، إلا أنها لن تسمح خلال هذه الفترة ببيع أسحلة جديدة إلى السعودية ودول التحالف". وأضافت أن "الحظر لا يشمل صفقات السلاح الحالية، إلا أن الحكومة ستعيد النظر بتراخيص تلك الصفقات في إطار قرار محكمة الاستئناف الأخير".

في المقابل قضت المحكمة العليا البريطانية، في يوليو الماضي، بأن بيع أسلحة بريطانية للسعودية تستخدمها في حربها في اليمن لا ينتهك قوانين حقوق الإنسان. وحسب تقارير إعلامية، بلغت قيمة الأسلحة التي باعتها لندن للرياض نحو 6 مليارات دولار أمريكي، منذ بدء تدخل التحالف العربي في اليمن عام 2015.

ويعود السبب في هذه المرواغة البريطانية إلى أن مشتريات السعودية مثلت 43% من إجمالي مبيعات السلاح البريطانية خلال العقد المنصرم، وحصلت بي.إيه.إي سيستمز، أكبر شركة سلاح في بريطانيا، من السعودية على نحو 3.3 مليار دولار، وهو ما يمثل 14% من إجمالي مبيعات المجموعة من السلاح.

وبينما تقول الحكومة البريطانية أنها لن تسمح بتصدير الأسلحة عندما يكون هناك احتمال لاستخدامها في انتهاكات خطيرة للقانون الإنساني الدولي، فإنها وفرت غطاء دبلوماسيًا لانتهاكات التحالف الذي تقوده السعودية.

كلمات مفتاحية :

السعودية اليمن حظر ميركل المانيا بريطانيا حقوق الانسان انتهاكات

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)