موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

هل توحّد تركيا العرب وتعود سوريا إلى الجامعة العربية؟

الثلاثاء 8 رجب 1441
هل توحّد تركيا العرب وتعود سوريا إلى الجامعة العربية؟

الوقت- منذ مدة ليست بالقليلة، هناك أخبار تتوارد إلى مسامعنا بأن هناك تحركات في الجامعة العربية من قبل الأمين العام وبعض الدول العربية التي أصبحت تشكل أكثرية في هذا المضمار لإعادة سوريا إلى الحاضنة العربية، لتفعيل الدور العربي مجددا فيما يخص التحديات التي تواجهها الدول العربية مجتمعة، ولكن حتى اللحظة لم يصدر قرار جماعي بهذا الخصوص، بالرغم من أن بعض الدول العربية وخاصة الخليجية منها أعادت فتح سفاراتها في العاصمة السورية "دمشق"، فهل سيصدر قرار جماعي بشأن إعادة سوريا بعد الهجمات الأخيرة التي شنتها تركيا على الجيش السوري وما هو موقف سوريا بهذا الخصوص؟.

العدوان التركي على سوريا وليبيا

على الرغم من ان بعض الانظمة العربية ساهمت إلى حد كبير في نشر الفوضى داخل سوريا طيلة سنوات الأزمة السورية إلا أن صمود الجيش السوري وتماسكه أمام التحديات التي واجهها والدعم الذي تلقاه من بعض الدول التي تربطه بها علاقات استراتيجية حال دون تفكك الجيش السوري أو انهياره وبالتالي انهيار الدولة، وبعد ادراك بعض الانظمة العربية بأن لا أحد قادر على هزيمة الجيش السوري وأن الأسد باق لامحالة، بدأت هذه الدول بإعادة تطبيع العلاقات مع دمشق ومن أبرز هذه الدول كانت "الامارات" ودول خليجية أخرى.

أما اليوم واشتداد الصراع بين سوريا وتركيا وبلوغ الازمة حد الصراع المباشر، وجدت الدول العربية التي لديها خلافات عميقة مع تركيا أن الفرصة مناسبة لإعادة سوريا إلى الجامعة العربية وتوجيه ضربة سياسية لأردوغان، خاصة وان صراع هذه الدول مع اردوغان محتد في ليبيا ايضا وهناك دماء تنزف من جميع الاطراف، وبالتالي هذه هي الفرصة المناسبة لمحاصرة اردوغان واقناع سوريا بأن هذه الدول تقف إلى صفها في مواجهة الغزو العثماني ولكن هل تصدق سوريا ذلك؟.

ومجددا أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط يوم امس السبت، أن دولا عربية أخرى إلى جانب الجزائر، ترغب في عودة سوريا إلى الجامعة.

وأوضح أبو الغيط خلال مؤتمر صحفي عقده مع وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، أن "هناك دولا عربية أخرى، بالإضافة إلى الجزائر تريد عودة سوريا إلى الجامعة العربية".

وأشار أبو الغيط إلى أنه "لا يعلم بعد الموقف السوري بشكل دقيق حول عودة دمشق إلى الجامعة العربية"، مضيفا أنه "لا يعرف أيضا موقف جميع الدول إزاء هذه المسألة".

وكان بوقادوم أعلن خلال الشهر الجاري، أنه طلب من جامعة الدول العربية إنهاء تجميع عضوية سوريا، وإعادة تمثيلها مجددا في اجتماعاتها ونشاطاتها.

وفي وقت سابق جدد الدعوة الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، الذي أكد في تصريحات له على ضرورة دفاع الدول العربية العربية لهذا المطلب لحماية أمن سوريا، مؤكداً أن سوريا تستحق العودة إلى جامعة الدول العربية، كونها أعرق الدول المؤسيين للجامعة.

ويجمع مراقبون على أهمية هذا الطرح قبل قمة الجامعة العربية المرتقبة خلال 3 أسابيع قادمة، للتصدي إلى خروقات "أردوغان" وتوغله في الدول العربية بدءاً من سوريا إلى ليبيا، مما يهدد الأمن القومي العربي.

بدوره الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، ورئيس وحدة الدراسات الفلسطينية والإسرائيلية بالمركز القومي لدراسات الشرق الأوسط، أكد أنه يجب استدعاء الدور العربي للنظر في ضم سوريا إلى مقعدها الدائم في الجامعة العربية في ظل التطورات الخطيرة التي تشهدها سوريا في العدوان التركي الأخير على إدلب، والتي تتطلب تدخلاً عربياً.

وأشار أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، أن التدخلات التركية الأخيرة باتت ترسم واقعا خطيراً للخطوط التي رُسمت بالدم، وهو ما سيحدد التسوية السياسية في سوريا، والتي تسعى تركيا أن تكون طرفاً فيها، وهو ما يستوجب أن يكون هناك موقفاً عربياً لا يبتعد عن تلك التسوية ليكون شريكاً فيها حتى لا يتم ترك المجال إلى سوريا لتكون هي الوحيدة في التسوية.

ونبه الخبير الدولي، أن التدخلات التركية الأخيرة تريد تقسيم سوريا طبقا لهواها، وهو ما يستدعى موقف عربي واضح لا يحتمل أنصاف حلول، لأن التطورات الأخيرة خطيرة وتهدف إلى تقسيم سوريا، مما يساهم في تشعب الأمور على الأرض، والنكوص عن العودة إلى الحدود التي رُسمت بالدم.

الرد السوري

قبل أشهر رد وزير الخارجية السوري وليد المعلم على عودة سوريا الى الجامعة العربية صريحا وواضحا وذو مغزى ومعنى على ابو الغيط ان يسمعه جيدا، اذ قال المعلم في لقاء مع قناة "الميادين"، حول عودة سوريا لمقعدها في الجامعة العربية "إن موضوع الجامعة العربية يتعلق بالدول الأعضاء وهم مرتبطون بقرار أمريكي".

ولفت وزير الخارجية السوري إلى أنه من المفروض أن تأتي الجامعة إلى سوريا حتى تصبح عربية".

الدول العربية أدركت أنها أخطأت بحق سوريا وشعبها، لذلك بدأت هذه الدول تعود للحجيج نحو سوريا بالمقابل لم تقدم سوريا على اي خطوة لاسترضاء الجامعة العربية، خاصة بعد ان اصبحت في موقع قوة، واستطاعت أن تخرج من اصعب محنها بعيدا عن هذه الدول التي دعمت الفوضى في سوريا، ومع ذلك سوريا لم تغلق الباب في وجه اي دولة تريد أن تعيد العلاقة معها، وما يؤكد هذا الامر فتح ابوابها لكل من البحرين والامارات اللتان اعادتا فتح سفارتيهما في دمشق في ديسمبر 2018، كما أعاد الأردن التمثيل الدبلوماسي بين عمّان ودمشق، وسبق ذلك زيارة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير لسوريا ولقاؤه مع الرئيس السوري بشار الأسد نهاية العام الماضي.

سورية ليست بحاجةٍ إلى العودة إلى الجامعة العربية في صورتها الحاليّة، وبعد الخطايا التي يصعُب غُفرانها وتمثّلت في "تشريع" مُؤامرات التدخّل والتّدمير الأمريكيّة لها، ولليبيا والعِراق واليمن، والعكس هو الصّحيح، بمعنى أنّ الجامعة، ومن جَلسوا أمام مِقودها القيادي في السنوات السبع الماضية، هم الذين بحاجةٍ إلى عودتها على أمل التّطهُّر من هذه الخطايا.

سوريا سيكون لها شروطها، واي مساس بالعلاقة بين سوريا وايران سيواجه رفض واستهجان سوري عالي المستوى، حتى لو قدمت بعض الدول الخليجية مئات المليارات لإغراء سوريا لأن سوريا اصبحت على دراية تامة باختيار اصدقائها ولن تتخلى عن من قدم الدعم والعون لها.

كلمات مفتاحية :

الجيش السوري ليبيا تركيا الجامعة العربية مقالات ابو الغيط الجزائر اردوغان الاسد

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)