موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

الدور الامريكي في نقل "الدواعش" من سوريا الى الانبار

الجمعة 1 رمضان 1441
الدور الامريكي في نقل "الدواعش" من سوريا الى الانبار

الوقت- تعمل الولايات المتحدة الامريكية مجددا على تفعيل دور "داعش" في المنطقة، لاسيما في العراق، بجميع الوسائل الممكنة العسكرية، الاستخباراتية، الاعلامية وغيرها، ويأتي هذا التحرك الأمريكي في محاولة جديدة لاستعادة التواجد الأمريكي في العراق والمنطقة واعادة تفعيله، بعد أن فشلت جميع المخططات السابقة للبقاء في المنطقة والقضاء على حركات المقاومة فيها.

مؤخرا تداولت الكثير من وسائل الاعلام المحلية والعالمية، انباءا عن مساهمة الادارة الامريكية في نقل أسر لارهابيي داعش الى الأراضي العراقية في الانبار قادمة من سوريا، بطريقة غير رسمية.

وقال مصدر أمني إن "عددا من أسر ارهابي داعش تمكنت من الهروب من سوريا باتجاه المناطق الصحراوية ومنها الى مناطق سكناها في ناحية الكرابلة بقضاء القائم غربي الانبار، مستخدمين طرق وعره وذات تضاريس معقدة بطريقة غير رسمية ".

الواضح جدا أن الولايات المتحدة الأمريكية وعن طريق "داعش" الاجرامي تريد إعادة بث الفتنة في العراق واعادة الامور هناك الى نقطة الصفر بعد أن اتحد العراقيين على طرد "داعش" وتمكنوا من ذلك، الخطة اليوم يبدو أنها تتمحور على اعادة "داعش" وعملياته الاجرامية الى العراق بالتزامن من خلق نوع من التفرقة بين العراقيين لجعل "داعش" يتمادى قدر المستطاع داخل الاراضي العراقية.

الجيش العراقي والحشد الشعبي متأهبين لأي طارئ قد يحدث في الفترة المقبلة، وتمكنوا الأسبوع الماضي من العثور على نفق لعصابات "داعش" الاجرامية يضم متفجرات بعملية امنية غرب الانبار، كما أحبط الحشد الشعبي العراقي، يوم أمس السبت، محاولة لعناصر تنظيم داعش لاستهداف القوات الأمنية بعبوات ناسفة في محافظة الأنبار.

وذكر الحشد الشعبي - في بيان أوردته الوكالة الوطنية العراقية للأنباء - أنه بناء على معلومات استخباراتية دقيقة نفذت قوة الحشد الشعبي ضمن قيادة عمليات الأنبار عملية استباقية لملاحقة خلايا داعش.
وأشار إلى أن العملية أسفرت عن العثور على ثلاث عبوات ناسفة مجهزة للتفجير مع عبوة لاصقة و10 رؤوس متفجرة وعشرات الصواعق في أحد المنازل المهجورة ضمن قاطع المسئولية في الأنبار.

نشاط اعلامي

الولايات المتحدة الامريكية والتي لايمكنها ان تعيش دون بث الفوضى والرعب في جميع انحاء العالم، تحرض ذبابها الالكتروني هذه الفترة لجعل "داعش" يحظى بالدور الذي كان يلعبه قبل سنوات، واعادة الرعب في نفوس المواطنين الأبرياء، عبر تنشيط وتفعيل دوره على وسائل التواصل الاجتماعي وبث فيديوهات جديدة للتنظيم، وانه لايزال قائما وسيقدم على عمليات جديدة في الفترة المقبلة، وكشف عن هذا الامر مركز الإعلام الرقمي التابع للحكومة العراقية، وتحدث عن تنامي حسابات عناصره وأنصاره بشكل متسارع، دون ان تقدم إدارة موقع "فيسبوك" باي اجراء يسد الطريق امامهم لإستئناف نشاطهم الإعلامي عبر منصات التواصل الاجتماعي، وهو أمر لا يقل خطورة عن تحركاتهم الميدانية، كما تؤكد الجهات الامنية العراقية.

الدور الأمريكي المباشر

لقد مهدت الولايات المتحدة الأمريكية أرضية مناسبة للتنظيم الارهابي، عبر القيام بهجمات صاروخية مباشرة على مواقع الحشد الشعبي تلاها قصف مباشر عبر الطيران على الحدود بين سوريا والعراق، وكذلك الهجمات التي نفذتها العصابات الجوكرية الامريكية على مقار الحشد الشعبي في وسط وجنوب العراق، والأهم استهداف رموز المقاومة لإدخال الخوف والرعب في نفوس المقاومين الاحرار، ناهيك عن الحرب النفسية التي شنها الاعلام الامريكي والسعودي الاسرائيلي على الحشد، بالاضافة الى نقل عناصر "داعش" من سجون قسد في سوريا الى العراق تحت حماية ورعاية امريكا، واخيرا توجت امريكا جرائمها الخبيثة بجريمتها الكبرى المتمثلة باغتيال قائدي النصر على "داعش" الشهيدين قاسم سليماني وابو مهدي المهندس.

وفي الوقت الراهن تعمل الادارة الامريكية على النقاط التالية لاعادة احياء فوضى "داعش" في العراق:

أولاً:  سرقة النفط السوري والعراقي، والاستيلاء على ثروات البلدين، والثاني السعي بشكل كبير لخلق نطاق جغرافي بين الحدود السورية والعراقية وتحديدا في الصحراء الواقعة غرب الانبار العراقية، ليكون مكان لعودة احياء داعش من جديد.

ثانياً:  الاعتماد على الخلايا النائمة في المناطق التي تم تحريرها، عبر تكتيكات مختلفة، منها نقل ما تبقى من ارهابيي داعش من سوريا نحو العراق، وابقاء الحدود بين البلدين ممرا لتلك المجاميع من الارهابي.

ثالثاً: اتباع استراتيجية تحطيم اسوار السجون، كما حدث في الحسكة السورية، حيث سجون قسد التي تحتجز ما يقارب 5 الاف ارهابي من داعش، ينحدرون من اكثر من 50 جنسية، ٧٠ في المئة منهم من الجنسية العراقية، حيث يؤكد المتابعون ان ما حدث في سجون قسد، من عصيان واعمال شغب كان للتغطية على هروب اعداد من عناصر داعش، وتأمين نقلهم الى العراق، بعد نقل اعداد كبيرة من المسلحين عبر مروحيات امريكية من سجون قسد في الحسكة، نحو القاعدة الامريكية غير الشرعية في الشدادي، ومن ثم نقلهم باتجاه قواعدها في العراق.

رابعاً: اطلاق حملة اعلامية مفادها ان "داعش" أصبح أقوى وعاد لاستهداف المواطنين بعد خروج القوات الامريكية، وقالها مصدر عسكري عراقي رفض الكشف عن اسمه، وجاء في حديثه: إن قوات بلاده في محافظة الأنبار (غرب) تعرضت إلى 6 هجمات من تنظيم "داعش" الإرهابي، منذ انسحاب قوات التحالف الدولي من قاعدتين. وانسحبت قوات التحالف من قاعدتي "محطة قطار الفوسفات"، جنوب القائم (شمال) مطلع مارس الماضي، و"الحبانية" (شرق الرمادي عاصمة الأنبار)، بداية الشهر الجاري.

هذه الاخبار تعطي ذريعة للجيش الامريكي لزيادة عدد قواته في العراق وبناء قواعد جديدة للسيطرة بإحكام اكبر على نفط العراق، وفي هذا الاطار قال الجيش الأمريكي إنه ينوي إرسال جنود إلى العراق وأفغانستان، الصيف المقبل، في إطار خطة لاستبدال الوحدات العسكرية الأمريكية المتمركزة في البلدين. وذكرت قناة الحرة نقلا عن مصادر عسكرية، أن الفريق القتالي التابع للواء الثاني من الفرقة 82 المحمولة جواً المتمركزة في فورت براغ بولاية نورث كارولينا الأمريكية، سيتوجه إلى العراق بداية الصيف المقبل..
فيما سيتوجه لواء الإسناد الرابع لقوات الأمن من فورت كارسون في كولورادو إلى أفغانستان، موضحة أن مدة نشر القوات في الشرق الأوسط ستتراوح بين 6 أشهر و13 شهراً.

كلمات مفتاحية :

واشنطن الانبار العراق سوريا التحالف الولايات المتحدة الحشد الشعبي الجيش العراقي داعش

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!