موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

امارات تقیم جسر جوي لمنع انهيار حفتر.. "عيال زايد" والدور القذر في ليبيا

الجمعة 22 رمضان 1441
امارات تقیم جسر جوي لمنع انهيار حفتر.. "عيال زايد" والدور القذر في ليبيا

مواضيع ذات صلة

وصول مقاتلات الجو الإماراتية إلى مصر لإنقاذ الجنرال "حفتر"؛ ماذا يحدث في غرب ليبيا؟

الخارجيّة التركيّة لقوّات حفتر: سنعتبركم أهدافاً مشروعة

حكومة الوفاق ترفض إعلان وقف إطلاق النار وتشكك بمصداقية حفتر

قوات حفتر تعلن وقف جميع العمليات العسكرية في ليبيا

الوقت- يتساءل الكثيرون ممن يُتابعون الأوضاع الحالية في الشرق الأوسط، ولا سيما الدول التي تشهد حالة من الصراع، كليبيا على سبيل المثال، عن سبب التدخل الإماراتي المُريب والكبير في هذه الدولة، فلا ناقةً لها ولا جمل في كل ما يجري هناك، وإذا سلّمنا جدلًا بأنّه من حق مصر التدخل كونها جارة وتشترك مع ليبيا بآلاف الكيلومترات، وحتى إذا أجزنا لتركيا الفعل ذاته كونها مُدعوّة من قبل الحكومة الشرعية والمعترف بها دوليًا، أما ماذا عن التدخل الإماراتي، ولماذا يهدر "عيال زايد" كل هذه المليارات على دولة أخرى وفي قارةٍ أخرى، وهيئت لرجل انقلابي كل ما يحتاجه للانقلاب على شرعية الدولة وإدخال البلاد في أتونٍ حرب ليس من الواضح أنّها ستنتهي قريبًا.

جسر جوي

منذ أكثر من ست سنوات؛ تُحاول دولة الإمارات فرض رغبتها ونفوذها على الأرض الليبية من خلال استخدامها لخليفة حفتر الذي أصبح كالدمية بيد "عيال زايد"، وخلال هذه الفترة اُتهمت الإمارات بإرسال الأسلحة والمُرتزقة لحفتر، وهو ما يُناقض قرارات الأمم المُتحدة التي تفرض حضرًا على تزويد أطراف النزاع في اليمن بالأسلحة.

جديد خُروقات الإمارات للقرارات الدولية هو ما كشف عنه تقرير سري للأمم المتحدة أكّد أن عيال زايد أقاموا "جسر جوي" بشكلٍ سري وذلك بهدف منع تقهقر قوّات حفتر المُتهاوية، حيث تمّ تزويد تلك القوّات بالأسلحة والعتاد اللازم بعد أن شارفت على الهزيمة، وذلك في انتهاك صريح وواضح لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا.

الجسر الجوي الذي تحدثت عنه الأمم المُتحدة لم يكن الأوّل الذي أرسلته دولة الإمارات، فهي ومنذ العام 2014 ما فتأت على إرسال الإمدادات لقوّات حفتر، غير أنّ كافة تلك الأسلحة لم تستطع أن تُغيّر في ميزان القوى على الأرض، فتركيا وهي الداعم الأكبر لحكومة السرّاج مُصرّة على الوقوف بوجه الإمارات وبوجه حفتر، ولهذا السبب زجّ الأتراك بكل ثقلهم العسكري هناك وبالطبع أملًا في بقاء حكومة السرّاج التي عقدت معها اتفاقيات كبيرة في مجال النفط والغاز في البحر المُتوسط.

ومُرتزقة

أملًا في إبعاد الشبح التركي، لم يكتفِ عيال زايد بإرسال الأسلحة والعتاد بل ذهبوا بأنفسهم إلى هناك، وأرسلوا الطائرات الهجومية (F16) وضربوا الكثير من مراكز تجمّع قوّات حكومة السرّاج، غير أنّ الوجود الجوّي لا يعني شيئًا من دون السيطرة على الأرض، ولهذا السبب جمع الإماراتيون المُرتزقة من كافة بقاع الأرض.

وعلى مدار السنوات الخمس الفائتة جنّد الإماراتيون من "الجنجويد" أو من جماعات المعارضة المسلحة في تشاد أو جماعات من دارفور، حيث لعبت شركة بلاك شيلد الإماراتية دورًا بارزًا في هذا التجنيد، غير أنّ المُرتزق الذي يُقاتل من أجل المال لن يستطيع التقدم على الأرض أبدًا، وهذا ما شهدناه عينًا في اليمن بعد أن جمع عيال زايد وآل سعود مُرتزقة الأرض لقتال الشعب اليمني، غير أنّ النتيجة كانت لصالح سكان الأرض، وهو الخطأ عينه الذي وقع فيه الإماراتيون في ليبيا.

ثورات مُضادة

ليس غريبًا على أطفال يقودون إحدى أغنى دول العالم أن تكون تصرفاتهم على هذه الشاكلة، فلا خبرة سياسة لديهم، ولا أفق، وكلّ ما يهمّهم هو "مناطحة" دول كبيرة ومؤثرة على مستوى الإقليم، دون سببٍ معروفٍ لذلك، أما ما يُقال عن أنهم ضد الإسلام السياسي فهذا محض هراء لا يُسمن ولا يغني من جوع، إذن لماذا كل هذا الحقد ضد دول الربيع العربي؟

أكثر ما يخشاه "عيال زايد" أن تصل نسائم الربيع العربي إلى الإمارات التي يحكمونها، وعندها لن تستطيع لا أمريكا ولا غيرها حمايتهم من غضب الشارع العربي هناك، وعلى هذا الأساس يُحاول حُكام الإمارات الجدد الربيع العربي بعيدًا عن ممالكهم، ولهذا السبب أعاد الإماراتيون بالاشتراك مع السعوديون حكّام مصر من العسكر، ومن ثُم شنّوا حربًا هوجاء ضد اليمن بهدف إعادة أحمد صالح نجل الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، واليوم يواصلون عملهم ويدفعون باتجاه إعادة العسكر إلى سُدّة الحكم في ليبيا.

وفي النهاية؛ فإنّ الدور القذر الذي يلعبه عيال زايد في ليبيا لن يؤتي أُكله، وستلحق بهم الهزيمة طال الزمن أم قصر، فالسلاح والمُرتزقة لن تنفع في قتال أبناء الأرض، هذا إذا افترضنا أنّ السرّاج يعمل لبناء بلده بعيدًا عن أيِّ أجندات خارجية، وإلّا فإنّ مصيره سيكون مُشابهًا لمصير حفتر الذي رهن بلاده لأهواء الإمارتيين.

كلمات مفتاحية :

ليبيا الإمارات حفتر تركيا جسر جوي مرتزقة

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)