موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

مركز "واشنطن" للأبحاث؛ فيروس "كورونا" يغير قواعد الاشتباكات على جبهات القتال في الشرق الاوسط

الأحد 8 شوال 1441
مركز "واشنطن" للأبحاث؛ فيروس "كورونا" يغير قواعد الاشتباكات على جبهات القتال في الشرق الاوسط

مواضيع ذات صلة

فشل أمريكا المستمر في حروبها المستمرة

الوقت- ذكر مركز "واشنطن" للابحاث في مذكرة كتبها "ديفيد بولاك"، العضو البارز في هذا المركز الأمريكي، أنه على الرغم من أن عواقب وباء كورونا في المنطقة لا تزال غامضة وغير واضحة، إلا أن بعض الاتجاهات أصبحت خلال الفترة القليلة الماضية أكثر وضوحًا وتتراوح هذه الاتجاهات ما بين ارتفاع مستوى الحذر لدى بعض المؤيدين للوكالات التي تشن حروباً متفرقة في المنطقة، إلى تزايد حدة التوترات والانهيارات المالية الوشيكة التي ستحدث لتلك الوكالات. ولفت هذا المركز إلى أن الأزمة الصحية والاقتصادية التي سببها فيروس "كورونا" لم توقف القتال التي تقودها بعض الجهات الأجنبية في ليبيا أو الهجمات المتفرقة التي يشنها تنظيم "داعش" الإرهابي في العراق، ولكن على الأقل حتى الآن، أدى تفشي هذا الفيروس التاجي الخطير إلى انحسار حروب الوكالات في المنطقة بشكل عام، حيث خفت حدة القتال في محافظة "إدلب" السورية، وخفت حدة الاشتباكات العسكرية في اليمن، ويبدو أن الجهات الأجنبية، وخاصة المملكة العربية السعودية، يتطلعون بوضوح إلى إيقاف تلك الحروب العبثية  وذلك لأن هذه الجهات الأجنبية والإقليمية تأثرت بشكل كبير بأزمة فيروس "كورونا".

زيادة نشاط تنظيم "داعش" الإرهابي بعد الفراغ الذي أحدثه "كورونا"

ويعتقد كاتب هذه المذكرة أنه من المؤكد أنه ما يزال من المبكر للغاية، وبالتالي من السابق جداً لأوانه، في ظل طفرة هذا الفيروس ومسار التباطؤ الاقتصادي القفز إلى أي استنتاجات حاسمة. وربما يسهم فيروس كورونا في بعض التحوّلات الكبيرة في المنطقة -على الأرجح من آثاره الاقتصادية الثانوية الوخيمة، وانتشاره السياسي المحتمل، أكثر من أي مشاكل طبية مباشرة. أو ربما سيمر هذا الفصل، مثلما مرت جائحة "الإنفلونزا الإسبانية" الأكثر شدة بكثير في الفترة 1918-1923، من دون التسبب بأي تحوّلات جوهرية في الشؤون العسكرية أو السياسية الدولية. ومع ذلك، هناك عدد قليل من الاتجاهات الجديدة المؤقتة التي تستحق الذكر فعلاً.

ارتفاع مستوى حذر المؤيدين لحروب الوكالات

أولاً، ربما يؤدي فيروس كورونا إلى تسريع أو تعزيز نمط من الحذر النسبي أو التراجع، بدلاً من إطلاقه، من جانب العديد من الدول الراعية الرئيسية تجاه “وكلائها” المسلحين في المنطقة. ففي سورية، كانت الولايات المتحدة قد قللت بشكل كبير من وجودها ودعمها لكل من المعارضة وقوات سورية الديمقراطية. بينما كانت روسيا وتركيا وإيران تتجه نحو إبرام مجموعة من الاتفاقات، وإن كانت هشة، لتحديد مناطق نفوذها من دون اللجوء إلى صراع عسكري شامل. وبالمثل، كان السعوديون يبحثون عن مخرج في اليمن حتى قبل انتشار فيروس كورونا بشدة. وفي العراق، أصبح نمط الهجمات الإرهابية المحدودة، ومتدنية المستوى، والسريعة، راسخاً بشكل كبير، قبل فترة طويلة من انتشار الفيروس.

وبالمثل، على الحدود اللبنانية، كان كل من "حزب الله" وإسرائيل يمارسان أساساً دورة مألوفة من الاستفزازات والعمليات الانتقامية من حين لآخر، لكنها دورة بعيدة عن التصعيد بشكل متبادل. ولم يساهم فيروس كورونا في زيادة هذا التفاعل أو تقليصه إلى أي حدّ جدير بالملاحظة. ومن المفارقات، على الجبهة الفلسطينية، أن يكون فيروس كورونا قد أضاف مسبقاً سبباً لقيام تعاون في مجال الصحة العامة والأمن الانتقائي بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، وحتى بين إسرائيل وحماس في غزة.

لذلك، يمكن القول إن فيروس كورونا لم يسهم في معظم الحالات سوى في إضافة عنصر آخر من الحذر أو التشتيت إلى المزيج القائم أساساً. وتنشغل الدول الراعية للقوى الوكيلة الآن، وبشكل مفهوم، في استجاباتها المحلية لأزمة كورونا –وربما أصبحت هي أيضاً أكثر قلقاً بشأن قدرتها الاقتصادية على المدى المتوسط لتمويل المزيد من المواجهات العسكرية المشحونة. وحتى إذا لم تسيطر بشكل كامل على عملائها المحليين، وحتى إذا استمرت في دعم عمليات مضايقة محدودة، فمن المرجح إلى حدّ كبير أن تفضل تجنّب الانخراط في نزاع كبير آخر وسط محاولتها التعامل مع كورونا.

ثانياً، حتى في حالة أي دولة راعية بعينها، تبدو هذه التأثيرات متفاوتة. على سبيل المثال، وكما أشار زميلاي "سونر جاغابتاي" و"دنيز يوكسل"، فلقد عزّزت تركيا دعمها لعملائها المتواجدين في طرابلس في الحرب الأهلية المستمرة في ليبيا، حيث تكون أقل تعرضاً لمخاطر صحية أو اقتصادية أو قتالية مباشرة. وفي الوقت نفسه، حدّت من دعمها لعملائها في إدلب، حيث تكون هذه المخاطر أكبر بكثير حالياً.

زيادة نشاط تنظيم "داعش" الإرهابي بعد الفراغ الذي أحدثه "كورونا"

ثالثاً، يُعزى الاستثناء الواضح لهذه الحكاية التحذيرية إلى بعض الجماعات الجهادية الناشطة في المنطقة. لم يعد تنظيم “داعش” وكيلاً لأحد في الوقت الحالي، لكن من الواضح أنه يستغل الفراغ الذي تركه تراجُع الآخرين الناتج عن انشغالهم بفيروس كورونا. وفي كل من العراق وسورية، وصلت هجمات التنظيم إلى أعلى مستوى لها في مارس الماضي. ويحرك مقاتلوه الشباب عملية بروز التنظيم من جديد، وهم الذين اعتادوا العيش تحت الأرض، خالين من المسؤولية عن أي مناطق مدنية، ومعزولين نسبياً وربما أكثر مناعة من الإصابة بعدوى فيروس كورونا، وأقل قلقاً من الفيروس من الناحية الإيديولوجية. ومع ذلك، ففي حال إصابتهم بفيروس كورونا، قد يؤدي عدم وصولهم إلى الرعاية الطبية إلى الحد المفاجئ من أنشطتهم.

رابعاً، قد تكون آثار كورونا الأبعد أمداً، كما لوحظ، اقتصادية أكثر من كونها طبية. فقد يغيّر انهيار أسعار النفط والتباطؤ الأوسع نطاقاً أولويات الدول الراعية ويحوّل مواردها بعيداً عن وكلائها في المنطقة، مما يؤدي إلى نشاط أقل جودة وربما أكثر تفرعاً وأقل قابلية للتنبؤ به. وبالتطلع إلى المستقبل، وإذا كانت التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا تثير مزيداً من انعدام الأمن العملياتي وعدم الاستقرار السياسي في دول المنطقة، فقد يكون لدى الوكلاء من غير الدول حالياً هامش أكبر للمناورة وحدهم بما في ذلك البحث عن رعاة جدد، سواء من داخل المنطقة أو من خارجها.

وفي الختام استنتج هذا الكاتب أنه في الوقت الحاضر، من المحتمل أن يؤدي فيروس كورونا إلى نشوء هدوء مؤقت في البعض من الحروب بالوكالة المتعددة والمأساوية في المنطقة، في أعقاب موجة أولية من العمليات الجهادية وغيرها من العمليات الأخرى المحدودة. ومع ذلك، تبقى التداعيات على المدى المتوسط غير واضحة المعالم بشكل لا مفر منه، من حيث النطاق أو الاتجاه على حد سواء. وفي هذا الصدد، ما تزال التداعيات السياسية والعسكرية والاقتصادية الكاملة لمرض "كورونا" مبهمة بقدر الفيروس نفسه.

كلمات مفتاحية :

كاتب حروب وكالات فيروس كورونا الشرق الاوسط توترات

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)