موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

ما الذي تبحث عنه أمريكا في الحوار الاستراتيجي الجديد مع بغداد؟

الثلاثاء 10 شوال 1441
ما الذي تبحث عنه أمريكا في الحوار الاستراتيجي الجديد مع بغداد؟

الوقت- استناداً إلى الأدلة والتقارير التي صدرت بعد شهور من التكهنات حول موعد بدء المحادثات بين الولايات المتحدة الامريكية والعراق ، أصبح من الواضح الآن أن هذه المحادثات ستجرى يومي 10 و 11 يونيو ، وتشمل المحادثات ، التي ستجرى على مستوى أقل من تلك التي يجريها وزراء الخارجية ، ثلاث مجموعات سياسية واقتصادية وعسكرية ، الى ان يتوصل كل جانب من خلالها إلى اتفاق نتيجة لهذه المحادثات.

تم وضع مسألة عقد جولة جديدة من المحادثات بين الولايات المتحدة الامريكية والعراق خلال فترة رئاسة وزراء عادل عبد المهدي ، ولا تزال الآن إرثًا لمصطفى الكاظمي ، رئيس الوزراء العراقي الجديد ، ومن المؤكد أن هذه المحادثات لها أهمية كبيرة لكلا الجانبين ويمكن أن تلعب دوراً هاماً وحاسماً في مستقبل المعادلات السياسية العراقية ، حتى على مستوى أكبر ، يمكن أن تكون المفاوضات بين بغداد وواشنطن فعالة في تحديد المعادلات الإقليمية ، وبهذا الوصف يأتي السؤال انه ، ما هي المحاور المحتملة للمحادثات وما هي أهداف الولايات المتحدة الامريكية في الاتفاقية الجديدة مع بغداد؟

هدف الولايات المتحدة من الاتفاق الاستراتيجي مع العراق

من خلال بحث الأهداف الأمريكية للتفاوض مع بغداد للتوصل إلى اتفاق استراتيجي ، يمكن للمرء أولاً أن يستشهد بملاحظات الرجل الأول في دبلوماسية واشنطن في بغداد ، حيث نشر السفير الأمريكي في بغداد ماثيو تولر في 31 مايو 2020 فيديو يشرح الحوار الاستراتيجي بين العراق والولايات المتحدة ، والذي من المقرر أن يتم في النصف الأول من الشهر المقبل ، حيث يمكن استنباط بعض تفاصيل الجولة الجديدة من المحادثات بين بغداد وواشنطن.

حيث قال السفير الأمريكي لدى بغداد انه في الأسابيع القليلة المقبلة ، سيناقش الوفد الأمريكي بالتفصيل كيف يمكن للاتفاق الاستراتيجي أن يغطي جميع مجالات السياسة والاقتصاد والثقافة والتعليم والعلوم ، وليس فقط قطاع الأمن. وهذا يعني أن الهدف الأول للمفاوضات الأمريكية مع بغداد هو الانتقال بالاتفاقية الأمنية لعام 2009 لوضع جديد.

ففي الواقع ، في عام 2009 ، بعد تولي باراك أوباما منصبه كرئيس للولايات المتحدة الامريكية ، بدأت الولايات المتحدة مفاوضات مع بغداد للتوصل إلى اتفاقية أمنية مع العراق ، مما أدى إلى اتفاقية أمنية بين البلدين في عام 2009 ، حيث حدد هذا الاتفاق انسحاب القوات الأمريكية بالإضافة الى استمرار التعاون العسكري والأمني ​​بين البلدين في المستقبل ، إلا أن صعود داعش على الساحة الميدانية وعدم تعاون واشنطن مع بغداد في الأشهر الأولى أظهر عدم التزام إدارة أوباما نهائياً بالاتفاق.

كما يمكن تقييم الهدف الثاني للولايات المتحدة من حيث القضايا الاقتصادية ، وكما يشير السفير بالقول: "فيما يتعلق بالقطاع الاقتصادي ، فإن الهدف هو تشكيل مجموعة عمل لجذب وفود اقتصادية واستثمارية أمريكية إلى العراق واصطلاحاً مساعدة العراق بقطاع الطاقة ، ويجب أن يكون هناك أيضا مكتب خاص للاجئين والنازحين وإعادة بناء المنازل والمزارع والمدارس والبنية التحتية في جميع أنحاء العراق." وهذا يدل بوضوح على أن الأمريكيين ينوون استغلال الاحتياجات الاقتصادية للعراق وتقوية الروابط بين الجانبين في هذا المجال ، حيث يتماشى هذا المنطق مع سياسة دونالد ترامب ورؤية السياسة الخارجية الأمريكية في منطقة غرب آسيا.

ومن ناحية أخرى ، يبدو أن استثمار الولايات المتحدة الامريكية في القضايا الثقافية يعني تعزيز الثقافة الديمقراطية العلمانية والليبرالية في العراق ، وفي هذا الصدد ، تحاول الولايات المتحدة إرسال مئات الطلاب العراقيين إلى الولايات المتحدة في إطار برنامج التبادل ، وفقًا للاتفاقية السنوية الجديدة ، من أجل إضفاء الطابع المؤسساتي على الثقافة الأمريكية العلمانية واستقرارها في هذا البلد.

وعلى المستوى الرابع ، وربما هو الأهم بالنسبة للعراقيين فان الهدف الآخر للولايات المتحدة هو تعزيز التعاون العسكري والأمني ، وفي الحقيقة ، في الأشهر الأخيرة كانت هناك ضغوط واسعة النطاق على الولايات المتحدة لسحب قواتها من العراق ، لكن واشنطن تنوي ضمان بقاء قواتها العسكرية في العراق بكل الوسائل ، ففي المفاوضات المستقبلية بين بغداد وواشنطن ، يبدو أن قضية الحفاظ على القواعد العسكرية الأمريكية سوف تحظى باهتمام جدي من فريق التفاوض الأمريكي.

استراتيجية بغداد في جولة المحادثات الجديدة مع الولايات المتحدة

بالإضافة إلى الأمريكيين ، فإن موقف الحكومة العراقية من الجولة الجديدة من المحادثات له أهمية قصوى ، وفي الواقع ، ان هذه المحادثات مهمة للغاية لبغداد ومصطفى الكاظمي ، ومع ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن مواقف الحكومة العراقية الحالية لا يمكن مقارنته على الإطلاق بمواقف بغداد في عام 2008 ، وهي فترة الجولة الأولى من المحادثات بين الجانبين ، ففي ذلك الوقت ، كانت الحكومة العراقية في وضع ضعيف ، ولكن في الوضع الحالي ، فإن الأمريكيين هم الذين يحتاجون إلى الاستمرار في التواجد في هذا البلد أكثر من رغبة العراق بذلك.

وفي خضم ذلك ، يرحب الأكراد والعرب السنة بمحادثات مصطفى الكاظمي مع الحكومة الأمريكية ويعتبرونها لصالحهم ، وفي غضون ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء العراقي الجديد يتبع أيضا سياسة التوازن الإيجابي في مجال السياسة الخارجية ويعتبر التعاون والمفاوضات مع الولايات المتحدة أمر ضروري ، ومع ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن الرأي العام ومواقف الفصائل السياسية العراقية تعارض إلى حد كبير تعاون بغداد المستمر مع واشنطن ويطالبون بطرد القوات الأمريكية من البلاد ، وقد يؤدي ذلك إلى تعرض الكاظمي لضغط مزدوج من أل التفاوض وتقديم تنازلات خاصة للولايات المتحدة الامريكية.

في الواقع ، فان رغبة بغداد لخوض جولة مفاوضات جديدة مع واشنطن ، على الرغم من ادراكها للنوايا الرئيسية للبيت الأبيض وعلى الرغم من فهم الحساسيات المحلية ، ليس لها أي سبب سوى الخوف من عقوبات اقتصادية أمريكية مستقبلية محتملة قد تؤدي إلى تفاقم الوضع الاقتصادي المألوف للعراق ، لذلك ، يريد الكاظمي اختبار فرصه في تلبية المطلب العام لطرد الأمريكيين من خلال الدبلوماسية والتفاوض.

كلمات مفتاحية :

بغداد

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)