موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

أمريكا تحمل لواء الدفاع عن المسلمين!.. وتاريخها الأسود يفضحها

الإثنين 13 ذی‌الحجه 1441
أمريكا تحمل لواء الدفاع عن المسلمين!.. وتاريخها الأسود يفضحها

مواضيع ذات صلة

الصين: التصريحات الأميركية المعادية لنا لن تردعنا

معايير ترامب المزدوجة تجاه فرانكشتاين الصيني

"واشنطن بوست": ترامب يشنّ هجوماً متهوراً وغير متماسك على الصين

ميدل است: هكذا تشارك الإمارات بقمع أقلية الإيغور المسلمين في الصين

الوقت – للمرة الثانية خلال أقلِّ من شهر، أدرجت أمريكا كيانات صينيّة ومسؤولين صينيين، على لائحة عقوباتها، وذلك بسبب دورهم في انتهاك حقوق مسلمي الإيغور بإقليم تركستان الشرقية، للوهلة الأولى يبدو الخبر جميلاً ويحمل مناحي إنسانية، غير أنّه وبنظرة واحدة على التاريخ الأمريكي يتّضح أنّ ما تقوم به أمريكا ليس أكثر من مناورة سياسية ضد الصين، وهو الأمر ذاته الذي فعلته عندما دعمت الأفغان في حربهم ضدّ الاتحاد السوفييتي السابق، ثم عادت بعد ذلك وأعملت بهم قتلاً وتنكيلاً، واليوم تُساند أمريكا العصابات الهندوسيّة في الهند للإجهاز على المسلمين في كشمير، ولم تنبس ببنت شفة جرّاء عمليات الاضطهاد بحقهم!.

منذ اللحظة التي قرأت بها هذا الخبر، عادت بي الذاكرة إلى خروج جورج بوش الابن حاملاً الإنجيل ومُعلناً حرباً صليبية على المسلمين في العراق كان قد بدأها والده وراح ضحيّة تلك الحروب أكثر من مليون مسلم عراقي وتهجّر الملايين إثر تلك الحرب، وليس فقط في العراق فسبقها أفغانستان وكم من المسلمين قُتل على أيدي الجيش الأمريكي لا لشيء إلّا لأنّهم مُسلمون، فلماذا لم تقم أمريكا أو أيٌّ من دُعاة السلام حينها بالوقوف في وجه جرائم الحرب تلك؟.

عداء مُتجذّر

يعتقد البعض أنّ العداء الأمريكي للمسلمين مردّه إلى تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر؛ غير أنّ الواقع يؤكّد أنّ هذا العداء مُتجذّر في العقل السياسي الأمريكي، فجميع القادة الأمريكيين كانوا بحاجة إلى عدّوٍ خارجي لتظليل الرأي العام الأمريكي، وهنا وجدوا في الشيوعية والإسلام مُبتغاهم، ويمكن مُلاحظة العداء الأمريكي للمسلمين من خلال وقوف أمريكا بوجه الثورة الإسلامية في إيران التي أنهت حكماً شمولياً قائماً على الفرد، وأقرّت مكانه الديمقراطية، غير أنّ هذه الديموقراطية لا تروق للأمريكيين، فإمّا ديموقراطيتهم؛ وإمّا الخراب، وكانت آخر جرائم أمريكا بحقّ إيران اغتيال الجنرال قاسم سليماني الذي وصفته مقرِّرة الأمم المتحدة الخاصة بشأن الإعدام أنّه قتل خارج إطار القانون.

أكثر من ذلك؛ فها هي فلسطين ومنذ احتلالها لم تنظر أمريكا إلى موت الفلسطينيين اليومي على أيدي قوات الكيان الإسرائيلي، وليتها لم تسكت وحسب، بل شاركت بقتل آلاف الفلسطينيين المسلمين بأسلحتها التي أُهديت للكيان.

وغير بعيدٍ عن فلسطين، ففي العراق وخلال سنوات الحصار المُرّ وما تبعها من حربٍ أتت على العراق ولم تبقِ ولم تذر، حيث قُتل أكثر من مليون طفل عراقي، بسبب القصف المُتواصل وما سبقه من حصار استمرّ أكثر من عشر سنوات، ناهيك عن إصابة آلاف الأطفال الرضّع في العراق بالعمى لقلّة الأنسولين، بالإضافة لهبط متوسط عمر العراقيين خلال أيام الحصار 20 سنة للرجال و11 سنة للنساء، وموت نصف مليون عراقي نتيجة الإشعاعات التي سببتها الأسلحة الأمريكية، إذ إنّ حجم ما ألقي على العراق من اليورانيوم المنضب يساوي أربعين طناً.

تطول قائمة الجرائم الأمريكيّة بحقِّ المسلمين لتمتدُّ من الصحاري الإفريقية مروراً بالسودان وليبيا ولا تنتهي في لبنان أو سوريا أو العراق أو إيران، بل امتدت لتصل إلى باكستان وأفغانستان وإندونيسيا التي قتل جيشها أكثر من مليون مُسلم بدعم مباشر من الأمريكيين

الجزاء من جنس العمل

كلُّ ما ذُكر سابقاً من جرائم اقترفها الأمريكيون بحق المسلمين؛ كانت ردّة الفعل الطبيعية عليه هي العداء المُتبادل، وإذا كُنّا ندين جرائم تنظيم القاعدة وخصوصاً قتلهم للأبرياء في أبراج التجارة، غير أنّ تلك الجرائم أتت كردِّ فعلٍ على الجرائم الأمريكية، فلكلِّ فعلٍ ردة فعل.

وما عداء إيران اليوم وسوريا وكافة دول محور المقاومة إلّا ردُّ فعلٍ على الجرائم الأمريكية بحقِّ تلك الدول، فسوريا على سبيل المثال وهي الدولة التي كانت الأكثر أمناً وسلاماً في الشرق الأوسط تحوّلت وبدعمٍ أمريكي مُباشر إلى أسوأ بلدان العالم للحياة، وأتبعت أمريكا احتلالها لقسمٍ كبير من سوريا، بقانون قيصر الذي بدأنا نرى آثاره على السوريين، بعد أن كانت تؤكّد الإدارة الأمريكية أنّها موجّهٌ ضد الحكومة السوريّة حسب ادعائها.

وما زاد الطّين بلةًّ هو الصور المروّعة التي انتشرت من سجون أمريكا إن كان في أمريكا ذاتها بحق المسلمين (كسجن غوانتانامو) أو سجونها المُنتشرة حول العالم، كسجن أبو غريب الذي أصبح مضرب مثل للعدالة الأمريكيّة، وهو ما زاد حالة الحنق لدى مُسلمي العالم ضدّ الإدارات الأمريكية المُتعاقبة.

وفي الختام.. فإننا لا نُبيح بأيِّ شكلٍ من الأشكال الانتهاكات التي ترتكبها الصين بحق المُسلمين الإيغور، ونُدينها أيم إدانة، غير أنّه لا يحق للأمريكيين بحال من الأحوال ابتزاز الصينيين بالمسلمين الإيغور، أو استخدامهم كورقة ضغطٍ سياسي، فآخر ما يهمُّ الأمريكيين هو الإسلام والمسلمين، ويُمكننا رؤية كميّة الحب الذي يحملوه للمسلمين من خلال الأفلام السبعمئة التي أنتجوها وحملت إساءات مباشرة ولئيمة للإسلام والمُسلمين، بل أكثر من ذلك نرى كميّة تلك المحبّة وضّاحة من خلال تصريحات الرئيس نيكسون الذي قال في إحدى تصريحاته أنّه ليس هناك من أُمّة لها صورة سلبية في الضمير الجمعي للأمريكيين بقدر الصّورة السيّئة للأمة الإسلامية والعالم الإسلامي.

كلمات مفتاحية :

الإيغور أمريكا الصين عقوبات أمريكية

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)