موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

الأمريكيون يسارعون لشراء الملاجئ.. هل اقتربت نهاية العالم؟

الثلاثاء 21 ذی‌الحجه 1441
الأمريكيون يسارعون لشراء الملاجئ.. هل اقتربت نهاية العالم؟

الوقت- في السنوات الأخيرة ، تم تنشيط سوق شراء الملاجئ تحت الأرض من قبل الأمريكيين الأثرياء ، فهل هناك خطة للهروب من هذا البلد؟

"ملاجئ نهاية العالم" ؛ هذا هو الاسم الذي تطلقه وسائل الإعلام على منازل الأغنياء تحت الأرض ، والسبب هو أن شراء هذه الملاجئ هو في الواقع فكرة عن نهاية مروعة للعالم ! وفي نظركم متى تعتقدون أن الوقت سيقترب من نهايته بالنسبة للأثرياء الأمريكيين ؟ عندما تقع أحداث كبيرة ؛ ابتداءً من الحرب النووية إلى الحرب العالمية أو الحرب الأهلية أو الثورة الشعبية أو تمرد الفقراء ، فليس من غير المنطقي أن تأتي هذه الملاجئ تحت الأرض بأشكال عديدة ؛ من الملاجئ التي تقي من الهجمات النووية والكيميائية إلى الملاجئ المكتفية ذاتيا من حيث الماء والغذاء للإقامات الطويلة ، وحتى الأنواع الأبسط التي لا تتمتع إلا بميزة واحدة كونها "مخفية" في الطابق السفلي تحت الارض. حيث ان سوق بناء وبيع هذه الملاجئ في أمريكا نشط للغاية حتى يتمكن الأغنياء من شراء سكن مناسب لأي سبب يريدون من وراءه الهروب من الأرض يومًا ما.

في الوضع الحالي ، يعزو العديد من الخبراء وجود مثل هذه الملاجئ إلى الخوف من تدمير أمريكا في الحرب والخوف من نشوب انتفاضة شعبية ، وقد يبدو الأمر غريبًا ، لكن في بلد ينبض من خلال القوة العسكرية والهيمنة في الخارج ويواجه استياء اقتصادياً حاداً في الداخل ، فإن المخاوف من نهاية عالم مروعة ليست غريبة أيضًا.

الفكرة التي أحبها الأغنياء!

جاءت فكرة بناء ملاجئ تحت الأرض ، والتي تسمى (bunker) أو (Shelter) ، من ملاجئ الاسكان الطارئة للسياسيين خلال فترة الحرب العالمية الثانية ، حيث يوجد في الولايات المتحدة الامريكية ، تحت البيت الأبيض ، ملجأ يُعرف باسم الجناح الشرقي (East Wing)، ويُعرف رسميًا باسم "مركز عمليات الطوارئ الرئاسية" ، والمعلومات المتعلقة به سرية للغاية. تم بناء هذا الملجأ خلال الحرب العالمية الثانية بأمر من الرئيس الامريكي في ذلك الوقت "فرانكلين روزفلت" وتمت توسعته لاحقًا. وقد كان غير مستخدم تقريبًا لسنوات عديدة ، حتى 11 سبتمبر 2001 ، في نفس الوقت الذي تم فيه الهجوم على البرجين التوءمين ، حيث توارى كبار المسؤولين في الحكومة الأمريكية ، باستثناء جورج بوش الابن ، الذي سافر إلى مدينة أخرى ، داخل هذا الملجأ.

ومن هنا جاءت فكرة بناء ملاجئ حديثة تحت الأرض ؛ ونظرًا لأن مستشاري رئيس الجمهورية توصلوا إلى استنتاج مفاده أن هذا الملجأ لم يعد مفيدًا ، فقد تم استبداله بمشروع باهظ الثمن لبناء ملجأ حديث تحت الأرض (ربما في الجزء الشمالي من البيت الأبيض). وقد يحتوي الملجأ المكون من خمسة طوابق ، والمقاوم للهجمات الكيميائية والبيولوجية والنووية ، على مخزون كافٍ من الطعام لعدة أشهر ، وقد يكون له أيضًا طريقان سريان لهروب الرئيس وحاشيته ، وسرعان ما أحب الأمريكيون الأثرياء مثل هذه المشاريع ، ودفعتهم مخاوفهم إلى البحث عن مثل هذا المأوى لأنفسهم ، حيث استعدت الشركات على الفور لتلبية احتياجات العملاء الأمريكيين الأثرياء.

الهجوم على أمريكا!

إن احتمال تعرض الولايات المتحدة الامريكية لهجوم نووي أو بيولوجي يمكن أن يشكل تهديدًا خطيرًا للأثرياء ، فأمريكا لديها أعداء كثيرون في العالم وليس هذا فقط ؛ "فالعداء لأمريكا" أصبح ظاهرة معاصرة ، ومن وجهة نظر تاريخية ، ربما كانت حرب الفيتنام والغزو الأمريكي غير المبرر لهذا البلد الفقير وأعمال القتل الوحشي والكوارث الإنسانية التي لم يسبق لها مثيل ، نقطة البداية لهذه الظاهرة العالمية ، لكن التأثير العالمي للسياسات الأمريكية أدى إلى تزايد المشاعر المعادية لأمريكا في العقود التي تلت تلك الحرب ، وقد أدت الحرب في أفغانستان ، والحرب في العراق ، والأزمة المالية في عام 2008 ، والعديد من الأحداث الأخرى إلى تأجيج المشاعر المعادية لأمريكا في العالم ، مما يعني انتشار الكراهية والعداء المباشر على نطاق دولي ؛ وهذا الامر بالتاكيد يجب أن يكون مخيفًا للأثرياء الأمريكيين.

كما أظهر الاستطلاع الذي أجراه مركز بيو للأبحاث ، وهو مركز أبحاث أمريكي يقع في العاصمة واشنطن ، أن المواقف تجاه الولايات المتحدة الامريكية انخفضت بشكل حاد من عام 2000 إلى عام 2006 بسبب حربي أفغانستان والعراق ، ومن 78 في المائة إلى 37 في المائة في ألمانيا ، وفي فرنسا من 62 إلى 39 ، وفي إنجلترا من 83 إلى 56 وفي إسبانيا من 50 إلى 23 في المائة ، وكمثال آخر على عدد كبير من الاستطلاعات التي جرت في عام 2008 ، حيث ألقى حوالي 85٪ من الفرنسيين باللوم على الحكومة الأمريكية والبنوك والمؤسسات المالية في الأزمة المالية العالمية ، والمثال الأكثر حداثة هو أن معهد جالوب الأمريكي ، مع استطلاعات الرأي والبحوث التي أجراها في 135 دولة ، أعلن أن الشعبية العالمية للولايات المتحدة الامريكية في عام 2019 كانت 33٪ فقط ؛ وهي أدنى حد في التاريخ المعاصر ، وقد تم تسجيل رقم قياسي جديد في أوروبا حيث انه هناك 61٪ غير راضين عن سياسات الولايات المتحدة الامريكية ، وفي آسيا هناك 32٪ فقط من الناس لديهم موقف إيجابي تجاه الولايات المتحدة الامريكية.

الخوف على الثروة!

الولايات المتحدة الامريكية هي أكثر دولة غير متكافئة في العالم من حيث توزيع الثروة ، حيث يؤكد تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) في عام 2018 على هذه المسألة ويضيف ان 79٪ من ثروة أمريكا في أيدي واحد بالمائة من العائلات الغنية في هذا البلد ، وهذه ليست القصة الكاملة للثراء والأثرياء في أمريكا ، فالقصة أكثر مرارة من هذه الكلمات ، حيث ذكر معهد Moody's Credit ، وهو معهد خدمات مالية كبير في الولايات المتحدة الامريكية وواحد من أكثر مؤسسات الاعتماد المالي شهرة في العالم ، في عام 2018 انه في العقدين الماضيين ، زاد التفاوت في الثروة والدخل في الولايات المتحدة ، وزاد الأشخاص ذوي الدخل المرتفع و العالي جدا وتمكنوا من الحصول على حصة أكبر من الدخل والثروة ، وتمكن عشر الأمريكيين من ذوي الدخل المرتفع من زيادة صافي ثروتهم بنحو 200 في المائة منذ عام 1995 بينما شهدت الفئات العشرية الأربعة الأدنى في الدخل تراجعاً في متوسط ​​أصولها في نفس الفترة.

ومن المعروف في الولايات المتحدة أن هناك حوالي 3000 أسرة لديها الثروة والسلطة ، والعائلات التي تعد من كبار المساهمين في أكبر الشركات المربحة في أمريكا وكذلك الشركات الدولية ، والنظام السياسي في هذا البلد على نحو أن أصحاب الثروات يمتلكون زمام السلطة في أيديهم أيضًا ، لأنهم يستطيعون التأثير على الانتخابات بطرق قانونية وعرفية ، أو حتى بطرق سرية ووراء الكواليس ؛ بما في ذلك من خلال وسائل الإعلام والدعم المالي للمرشحين المقربين منهم ، وبالطبع فان هذا التأثير على السياسة يكون لأغراض اقتصادية ، وتبلغ ثروة العائلات الـ 185 الأمريكية الثرية المدرجة في قائمة مجلة فوربز ، بما في ذلك والتون ، واربورغ ، ومارس ، وكارجيل ، ودوبونت ، وجونسون ، وهيرست ، ودنكان ، وبراون ، مجتمعة أكثر من 1200 مليار دولار.

وفي مثل هذه الحالة ، يكون الأغنياء أكثر خوفًا من حدوث تغيير مفاجئ لا يمكن السيطرة عليه في هذا الوضع ، وعلى وجه الخصوص ، تعتبر ملكية السلاح قانونية في الولايات المتحدة الامريكية ، والوضع هو كما ذكرت قناة CNN الإخبارية في عام 2019 أن عدد الأسلحة الشخصية في الولايات المتحدة الامريكية قد تجاوز عدد السكان ووصل إلى 390 مليونًا قطعة سلاح ، لذلك ليس من المستغرب أن يؤدي "خوف" الأغنياء بمساعدة "المال" إلى طلب أو شراء ملاذ آمن للمستقبل ، وبالطبع ، لأن بعض الناس لديهم الكثير من المال ، يمكن تحويل بعض هذه الملاجئ إلى منازل فاخرة بملايين الدولارات مع وسائل الراحة قدر الإمكان!

مدن تحت الأرض!

الملاجئ تحت الأرض ليست حكراً على الأثرياء فقط ، ويمكن للأغنياء قليلاً شراء مأوى لأنفسهم ؛ ملاجئ مبنية على شكل مظلات كبيرة وتحت الأرض ، وهكذا يؤدي تراكم بعض الملاجئ الصغيرة في مكان واحد إلى إنشاء مدينة تحت الأرض ، وهي بالطبع لا تزال فارغة! ويرافق بناء وبيع مثل هذه الملاجئ من قبل شركات متخصصة نوعاً من الدعاية التجارية التي تركز أكثر على الجوانب المروعة للحرب العالمية أو هجوم نووي على الولايات المتحدة الامريكية ونهاية العالم ، وقد خطرت فكرة صنعها وبنائها في أذهان البعض منذ الحرب الباردة ، ملجأ صغير مقاوم للقنابل لليوم الذي يغزو فيه السوفييت الولايات المتحدة الامريكية.

أين تقع الملاجئ؟

في السنوات الأخيرة ، نشطت العديد من الشركات معروفة في بناء الملاجئ تحت الأرض ، مثل شركة Vivos و Larry Hall و Rising S Bankers و Atlas وهي الشركات الأكثر شهرة في هذا المجال ، والمعلومات التي لدينا حول هذه الملاجئ مأخوذة من كلمات وإعلانات مديري هذه الشركات ، ومن حيث العدد ، تقع معظم الملاجئ في الولايات المتحدة الامريكية ، وتقع غالبًا في أماكن كانت تستخدم في السابق كقواعد صواريخ أو كقواعد عسكرية حساسة ، لكن الشركات الأمريكية في ألمانيا وجمهورية التشيك تقوم أيضًا ببناء الملاجئ والإعلان عنها للبيع ، وبالطبع ، كل هذا هو الجزء الظاهر من القصة.

اما الجزء المخفي مخصص للملاجئ السرية تحت الأرض للأثرياء الأمريكيين ، والتي بطبيعة الحال لم يتم الكشف عنها ، ومع ذلك ، فمن المعروف أن العديد من الأمريكيين الأثرياء في نيوزيلندا لديهم ممتلكات سرية وملاجئ تحت الأرض وجيوش خاصة بهم ، الجيوش الخاصة هي مصطلح يشير إلى الخدمات التي تقدمها شركات الأمن الفردية والعائلية ؛ والتي تشمل حراس أمن بمعدات أمنية وعسكرية وعناية خاصة ، ووصل العمل إلى نقطة أدت فيها متاعب بناء وبيع الملاجئ تحت الأرض في نيوزيلندا إلى تقييد البلاد للأجانب من شراء العقارات في عام 2018.

ما هو ثمنها؟

بالطبع ، لا يوجد حد لأسعار الملاجئ المخصصة للأثرياء الفاحشين على ممتلكاتهم الخاصة ، لكن تكلفة الملاجئ التي يتم الإعلان عنها يمكن أن تصل إلى ملايين الدولارات ، على سبيل المثال فان شركة (Rising S Bankers) تبيع أيضًا الملاجئ مقابل 9 ملايين دولار. وفي جميع هذه الأنواع من الملاجئ ، يوجد مخزون من الأغذية يكفي حتى بضعة سنوات ، وبيوت بلاستيكية صغيرة لزراعة النباتات الصالحة للأكل ، ومرافق للوصول إلى موارد المياه الجوفية ومعدات معالجة وإعادة تدوير المياه ، ومرافق الرفاهية النسبية ، ومعدات الحماية المتقدمة ضد الهجمات الكيميائية ، وما إلى ذلك ، وفي الواقع ، من المفترض أن تخلق هذه الملاجئ حاجزًا أمام أي شكل من أشكال النفوذ لحمايتها من أي غزو خارجي لفترة طويلة.

عندما يتغير الوضع فجأة!

تعد شركة فيفوس واحدة من أكثر شركات بناء الملاجئ ازدحامًا للأثرياء ، وفي منتصف مارس 2020 نشرت صحيفة الغارديان تقريرًا ميدانيًا عن ملاجئها في منطقة بلاك هيلز بولاية ساوث داكوتا ، حيث توضح مقتطفات من تقرير الغارديان حالة هذه الملاجئ بشكل جيد "حيث تدعي شركة فيفوس أنها تدير عدة مراكز في أجزاء مختلفة من الولايات المتحدة الامريكية ، وكل ذلك في أماكن نائية ومخفية ، بعيدًا عن الأهداف النووية المحتملة ، والضربات الزلزالية ، والمناطق الحضرية الكبيرة التي تصبح أكثر كارثية من أي مكان آخر أثناء الوباء ، حيث كانوا أيضًا يقومون بحملة دعائية من أجل ملجأ في ألمانيا ، وهو مستودع أسلحة كبير يعود إلى الحقبة السوفيتية مبني على منحدر أسفل جبل في تورينجيا .... وقد أطلق فريق Vivos الأمني ​​على موقعه الجديد في ساوث داكوتا اسم "ايكس بوينت" حيث يمكن لفريق الأمن في Vivos اكتشاف أي شخص يقترب من الموقع من مسافة 5 كم ؛ فهو مكان كبير ، وآمن ، ومنعزل ، وخاص ، يمكن الدفاع عنه ومخفي ... فهي منظمة أمنية وعسكرية ، تقوم على اتفاقيات تعاقدية لحماية الثروة الشخصية والخاصة."

إن الموجة الأخيرة من الاحتجاجات المناهضة للتمييز والعنصرية في الولايات المتحدة الامريكية ، والتي امتدت إلى مئات المدن وأدت إلى إستقرار الحرس الوطني في كافة الولايات الامريكية ، تُظهر بوضوح أن مخاوف الأثرياء الأمريكيين ليست مبنية على وهم وقد يتغير الوضع بسرعة كبيرة ، ومن يدري ، ربما في يوم من الأيام القريبة سيضطرون إلى الفرار من هذا البلد ؛ اليوم الذي سينتهي فيه النظام السياسي في الولايات المتحدة الامريكية ونهاية العالم للثروة الأميركية!

كلمات مفتاحية :

ملاجئ الأمريكيون الأثرياء نهاية العالم

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)