موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

البحرين ترتدي ثوب الخيانة الإماراتي.. مواقف متباينة فوق دماء الفلسطينيين!

الأحد 25 محرم 1442
البحرين ترتدي ثوب الخيانة الإماراتي.. مواقف متباينة فوق دماء الفلسطينيين!

مواضيع ذات صلة

الجهاد الإسلامي: الشعب البحريني الأصيل لن يقبل بالسقطة المدوّية لحكامه بإعلان التطبيع مع الاحتلال

الوفاق البحرينية: تطبيع النظام البحريني مع "إسرائيل" هو موقف من طرفين لا شرعية لهما

الوقت- بعد الإمارات، توصلت مملكة البحرين مؤخرًا إلى اتفاق بشأن توقيع اتفاقية سلام وتطبيع للعلاقات مع الكيان الصهيوني ويقال إن هذه الصفقة تمت بوساطة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب". وبموجب هذا الاتفاق، ستفتح البحرين وإسرائيل سفارتين في تل أبيب والمنامة. كما سيقيم الجانبان علاقات دبلوماسية وسيتمكن المواطنون البحرينيون من السفر إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهنا تجدر الإشارة إلى أن الإمارات وافقت الشهر الماضي على تطبيع العلاقات مع إسرائيل ومنذ ذلك الحين، كانت هناك شائعات بأن البحرين قد تقوم بمثل هذه الخطوة، وبالفعل فقد أعلن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" مساء الجمعة الماضي عن خبر تطبيع علاقات البحرين مع الكيان الصهيوني، ووفق بيان مشترك صادر عن قادة الولايات المتحدة والبحرين والكيان الصهيوني، فقد اتفقوا على "إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين إسرائيل ومملكة البحرين".

وعلى صعيد متصل، كشفت العديد من التقارير الاخبارية أن إعلان "ترامب" عن موافقة البحرين على تطبيع العلاقات مع إسرائيل جاء بعد مكالمة هاتفية أجراها مع العاهل البحريني "حمد بن عيسى آل خليفة" ورئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، ولفتت تلك التقارير إلى أن أنباء تطبيع العلاقات بين البحرين والكيان الصهيوني جاءت بعد أيام قليلة من رفض طلب فلسطيني لإدراج بند في الاجتماع الاستثنائي لجامعة الدول العربية لمعارضة تطبيع علاقات الإمارات مع الكيان الصهيوني بسبب الاحتجاجات التي خرجت في البحرين، كما كشفت مصادر صهيونية أن العلاقات بين البحرين وإسرائيل بدأت منذ 25 عامًا في السر، وأصدرت الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات بياناً مشتركاً في ال 23 من آب الماضي حول تطبيع العلاقات بين أبو ظبي وتل أبيب رسميًا، ولقد بذلت البحرين والإمارات جهودًا كبيرة في السنوات الأخيرة للتواصل مع الصهاينة، لكن هذه العملية تسارعت مع وصول "دونالد ترامب" إلى السلطة في الولايات المتحدة في عام 2015.

الجدير بالذكر أن المنامة وأبو ظبي سعتا للتوصل إلى اتفاق مع الكيان الصهيوني قبل انتهاء رئاسة "ترامب"، لأن جوهر هذه العلاقة هو "ترامب" نفسه ، ومن غير الواضح ما إذا كان سيعاد انتخابه رئيسا للولايات المتحدة ولقد أدى تحرك البحرين والإمارات لفتح علاقات مع الكيان الصهيوني إلى إدانة العديد من الدول الإسلامية وجماعات المقاومة الفلسطينية.

"نتنياهو" سعيد بالتطبيع

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتانياهو" يوم الجمعة الماضي عن اتفاق لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والبحرين، بعد شهر من اتفاق شبيه جرى التوصل إليه مع دولة الإمارات، وقال "نتانياهو" في بيان نشر بالعبرية: "مواطنو إسرائيل، يسرّني أن أبلغكم بأنّه في هذا المساء، توصلنا إلى اتفاق سلام آخر مع دولة عربية اخرى، البحرين. هذا الاتفاق يضاف إلى السلام التاريخي مع دولة الإمارات العربية المتحدة".

وأضاف "نتنياهو" قائلاً: "لقد استغرقنا 29 يوما للتوصل إلى اتفاق مع البحرين، هذه حقبة جديدة من السلام"، في إشارة إلى المدة الزمنية بين إعلان اتفاقيتي التطبيع بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين. وأوضح: "استغرقنا 26 عاما لإبرام اتفاقية سلام ثالثة مع الدول العربية (يقصد الإمارات)، لكن لم يستغرق الأمر 26 عاما، بل 29 يوما للتوصل إلى اتفاق سلام مع الدولة العربية الرابعة". وأضاف "نتنياهو"، أن "هذه حقبة جديدة من السلام، لقد استثمرنا في السلام منذ سنوات عديدة، والآن سوف يستثمر السلام فينا، وسوف يؤدي إلى استثمارات ضخمة للغاية في الاقتصاد الإسرائيلي". وأكد أن "دولا عربية أخرى ستقيم علاقات مع إسرائيل".

وزير خارجية البحرين السابق يدافع عن اتفاق السلام مع الكيان الإسرائيلي

زعم وزير الخارجية البحريني السابق ومستشار الملك البحريني للشؤون الدبلوماسية "خالد بن أحمد آل خليفة"، إن إعلان إقامة العلاقات بين مملكة البحرين وإسرائيل يصب في مصلحة أمن المنطقة واستقرارها وازدهارها، ووجه "خالد بن أحمد" رسالة وصفها "بالإيجابية والمشجعة إلى شعب إسرائيل" وفق وصفه، ذكر فيها أن "السلام العادل والشامل مع الشعب الفلسطيني هو الطريق الأفضل والمصلحة الحقيقية لمستقبله ومستقبل شعوب المنطقة".

وأشار "آل خليفة" في تغريدات نشرها على تويتر، إلى أنه "حين تضع مملكة البحرين نهج الانفتاح والتعايش مع الجميع في مقدمة أولويات سياستها الخارجية، فإنها تبني على قرون من التعايش والتماسك المجتمعي فيها بين مختلف الأعراق والديانات"، مشيراً إلى أن "نجاح البحرين في ذلك يعطينا التفاؤل بنجاح منطقتنا الأوسع في هذا النهج الصحيح". وفي وقت سابق من يوم أمس، أعلن البيت الأبيض أنه تم التوصل لاتفاق التطبيع بين إسرائيل والبحرين، خلال مكالمة هاتفية اليوم بين الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" وملك البحرين "حمد بن عيسى آل خليفة" ورئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، ويقضي الاتفاق بإقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين تل أبيب والمنامة.

جمعية الوفاق الوطني البحرينية تُدين تطبيع العلاقات مع الصهاينة

أعلنت جمعيةُ الوفاق الوطني الاسلامية المعارضة في البحرين رفضَها المطلق للتطبيع مع الكيان الصهيوني وقالت في بيان لها أن أي مشروع للمهادنة هو مشروع لا يُمثل البحرينيين، واكدت أنه لا يحق لأيِ أحد أن يستخدم أرض البحرين على حساب مبادئ وقضايا وهموم شعب البحرين المتمسك بالدفاع عن أرض ومقدسات شعب فلسطين.

ومن جانبة شدد المجلس السياسي في ائتلاف شباب ثورة الرابع عشر من فبراير في البحرين، على رفضه واستنكاره الشديد إعلان التطبيع ولا يمثل شعب البحرين، محمّلاً شخص الملك حمد تبعات هذا القرار السافر، وقال الاكاديمي والبرلماني البحريني السابق "عبداللة شداد": "لا يُسمح أبداً لأحد من داخل البحرين حتی نشر تغريدة ضد هذا التطبيع والخيانة وبيع الشرف والكرامة العربية والوطنية".

رئيس المجلس السياسي اليمني: عمل البحرين خيانة وجريمة بحق الشهداء وفلسطين

اعلن المكتب السياسي لـ"أنصار الله" في اليمن، عن استغرابه لإعلان التطبيع، وأشار إلى أن الأنظمةَ المهرولة نحو التطبيع لا تُمثل شعوبها وستدفع يوماً ثمن الخيانة بتكلفة باهظة، لافتًا إلى أن القضية الفلسطينية ارتاحت من عبء أنظمة لَطالما ظلت توجّه لها طعنات الغدر سرّاً". وقال "محمد علي الحوثي" رئيس المكتب السياسي ل"أنصار الله": "إن ما وصلت إليه بعض الأنظمة العربية من حالة هوان وتسابق على إرضاء العدو الاسرائيلي تعتبر سابقة خطيرة.

إدانة الجماعات والفصائل الفلسطينية لتطبيع البحرين مع إسرائيل

أدان المجلس الوطني الفلسطيني في بيان له، اتفاق تطبيع البحرين مع إسرائيل، معتبرا إياه "خرقا سافرا وخروجا على قرارات الإجماع العربي، والإسلامي تجاه القضية الفلسطينية". وعدّ المجلس الاتفاق "انتهاكا صارخا لحقوق شعبنا، وقضيته المقدسة، وحقوق الأمتين العربية والإسلامية في فلسطين، والمسجد الأقصى المبارك". وأوضح أن هذا الاتفاق "يشكل خطرا يهدد الأمن القومي العربي لمصلحة المشروع الاستعماري الإسرائيلي". ودعا المجلس رؤساء الاتحاد البرلماني العربي، والبرلمان العربي، واتحاد البرلمانات الإسلامية، والبرلمانات العربية والإسلامية، "لإدانة هذا الاتفاق، ومواجهة خروج دولة عربية عن ثوابت الأمتين العربية والإسلامية، ومطالبتها بالتراجع الفوري عنه".

ومن جانبها وصفت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني "محمود عباس" اتفاق التطبيع، بأنه "معيب ومخز، ويعكس حالة انهيار لدى الأنظمة العربية التي تسير وفق تعليمات تل أبيب والبيت الأبيض". وقال "جبريل الرجوب"، أمين سر اللجنة المركزية للحركة، "لا نعرف على ماذا يراهنون في هذا الانهيار والتخلي عن عروبتهم وإجماع العرب". وأضاف "كفلسطينيين لن نيأس، ولن يكون هناك أي أثر سلبي على موقفنا وصمودنا". ودعا "الرجوب" إلى "حراك شعبي في كل مكان لمواجهة هذا الانهيار، والخيانة لقضيتنا، وقضايا المسلمين والعرب". وقال إن "محاصرة هذا السقوط والانهيار تقتضي الإسراع في خيار الوحدة الوطنية، والإسراع في تنفيذ قرارات الأمناء العامين للفصائل، وتصعيد وتيرة المقاومة الشعبية الجماهيرية".

وفي ذات السياق، أدانت فصائل المقاومة بغزة اتفاق التطبيع بين البحرين إسرائيل، معتبرة إياه "طعنة لتضحيات الشعب والأمة". وقالت الفصائل، في بيان إن "هذا الاتفاق يتطلب تحركا شعبا عربيا وإسلاميا واسعا لنبذ التطبيع، وتوحيد كل الجهود لنصرة القضية ودعمها في كل الاتجاهات". وثمّنت الفصائل "الموقف الشعبي للبحرين الرافض لاتفاق التطبيع"، داعية منظمة التحرير الفلسطينية إلى "الانسحاب من جامعة الدول العربية التي تخلت عن مسؤولياتها تجاه دعم القضية ونبذ التطبيع".بدوره، دعا "خالد البطش" القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، إلى "الوحدة الوطنية لمواجهة المؤامرات التي تتعرض لها القضية الفلسطينية، خاصة سياسة التطبيع العربي". وقال، إن "الرعاية الأمريكية لاتفاق التطبيع الجديد بين البحرين والكيان الصهيوني، يمثل استمرارا لعهد الوصاية الأمريكية والأوروبية على منطقة الخليج وبعض الدول العربية، والتصدي لها يكون عبر وحدة الموقف الوطني الفلسطيني".

ترحيب مصري وإماراتي وبريطاني بتطبيع العلاقات بين المنامة وتل أبيب 

كشفت العديد من التقارير الاخبارية أن  الرئيس "عبد الفتاح السيسي"، أجرى يوم أمس، اتصالاً هاتفياً  بالشيخ "حمد بن عيسي آل خليفة"، ملك مملكة البحرين، هنئه على تطبيع علاقات بلاده مع إسرائيل وقال السيسي خلال ذلك الاتصال، أن "هذه الخطوة ستفتح آفاق تحقيق السلام والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط وكذلك التسوية الشاملة للقضية الفلسطينية". ومن جانبه، قال وزير الخارجية البريطاني "دومنيك راب"، يوم أمس الجمعة، إن "بلاده ترحب باتفاق التطبيع بين البحرين وإسرائيل".وأضاف "راب"، أن "بريطانيا تتمنى أن تخطو مزيد من الدول خطوات مماثلة من أجل التقدم بعملية السلام في الشرق الأوسط". ومن جهتها أعربت الإمارات عن ترحيبها بتطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البحرين وإسرائيل. وأكدت الإمارات أنها تأمل أن يكون للاتفاق بين إسرائيل والبحرين أثر إيجابي على السلام والتعاون.

رد فعل حذر من قبل الأردن

قال وزير الخارجية الأردني "أيمن الصفدي"، إن "التغيير المطلوب والخطوة الأساسية" لتحقيق اتفاق السلام بالشرق الأوسط "يجب أن يأتيا من قبل إسرائيل" عبر "زوال الاحتلال"، وذلك في معرض تعليقه على إعلان اتفاق تطبيع العلاقات بين البحرين وإسرائيل، يوم أمس الجمعة. وأضاف الصفدي، في بيان للخارجية الأردنية، أن على إسرائيل "وقف إجراءاتها التي تقوض حل الدولتين وتنهي الاحتلال غير الشرعي للأراضي الفلسطينية". وأكد الصفدي أن "أثر اتفاق تطبيع العلاقات البحرينية - الإسرائيلية وكل اتفاقات السلام مع إسرائيل يعتمد على ما ستقوم به إسرائيل، فإن بقي الاحتلال واستمرت إسرائيل في إجراءاتها... سيتفاقم الصراع وسيتعمق ولن تنعم المنطقة بالسلام العادل الذي تقبله الشعوب ويمثل ضرورة إقليمية ودولية".

كيف كان رد فعل الأمريكيين؟

قال "براين هوك" المبعوث الأمريكي الخاص بإيران السابق، إن اتفاقيات السلام بداية نهاية الصراع العربي الإسرائيلي. وأشار "براين هوك"، إلى أن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" وضع الأساس لتحقيق إنجازات أكبر في الشرق الأوسط. ومن جانبه رحب "جاريد كوشنر"، مستشار الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب" بهذا الاتفاق ووصفه بالتاريخي، وقال لوكالة "رويترز" إن اتفاق إسرائيل والبحرين سيشمل فتح سفارتين.

إدانة شديدة من قبل إيران لعملية التطبيع بين المنامة وتل أبيب

أدانت وزارة الخارجية الايرانية بشدة، اقامة العلاقات الدبلوماسية بين المنامة وتل ابيب، معتبرة ذلك خطوة عار وذل من جانب البحرين. وفي بيان اصدرته بهذا الصدد ادانت الخارجية الايرانية بشدة اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البحرين والكيان الصهيوني، واعتبرت ذلك خطوة عار وذل من جانب البحرين تذبح القضية الفلسطينية وعشرات الاعوام من النضالات وتحمل المعاناة والمصائب من جانب الشعب الفلسطيني على مذبح الانتخابات الاميركية.

وجاء في البيان: لا شك ان الشعب الفلسطيني المظلوم والمطالب بالحق والمسلمين الاحرار في العالم لن يقبلوا ابدا بتطبيع العلاقات مع الكيان الاسرائيلي الغاصب والمتمرد وان خطوة العار هذه ستظل باقية في الذاكرة التاريخية للشعب الفلسطيني المظلوم والمضطهد والشعوب الحرة في العالم الى الابد.

واضاف: ان حكومة البحرين للاسف وفي خطأ بنيوي وخطوة مذلة لجأت الى احضان الكيان الغاصب للقدس وضحت بالقضية الفلسطينية من اجل الانتخابات الداخلية (الرئاسية) الاميركية بدلا عن العمل على كسب الشرعية من شعبها. وتابع بيان الخارجية الايرانية: ان حكام البحرين سيكونون بعد الان شركاء في جرائم الكيان الصهيوني كمصدر للتهديد الدائم للامن في المنطقة والعالم الاسلامي والسبب في عشرات العقود من اعمال العنف والمجازر والحرب والاغتيال والارهاب واراقة الدماء في فلسطين المظلومة والمنطقة.

تنديد تركي بقرار البحرين إقامة علاقات مع الكيان الصهيوني

قالت وزارة الخارجية التركية مساء يوم أمس الجمعة إنها تستنكر بشدة قرار البحرين إقامة علاقات مع إسرائيل، مضيفة أنه يوجه ضربة جديدة لجهود الدفاع عن القضية الفلسطينية. وقالت الوزارة في بيان لها، أن "هذه الخطوة سيزيد إسرائيل جرأة على مواصلة ممارساتها غير المشروعة تجاه فلسطين وجهودها لجعل احتلال الأراضي الفلسطينية دائما".

رد فعل منظمة العفو الدولية

اعتبرت منظمة العفو الدولية أنه لا يمكن لأي اتفاق دبلوماسي أن يغير الواجبات القانونية لإسرائيل كقوة محتلة، في إشارة إلى اتفاق التطبيع بين المنامة وتل أبيب. وقالت المنظمة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، مساء يوم أمس الجمعة: "يجب أن تشمل أي عملية تهدف إلى سلام عادل ودائم في إسرائيل/ فلسطين: إزالة المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية". وأضافت، "يجب أن تشمل عملية السلام وضع حد للانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان، وتحقيق العدالة، والتعويض لضحايا الجرائم بموجب القانون الدولي".

كلمات مفتاحية :

تطبيع علاقات المنامة تل أبيب إدانات ردود فعل سخط ترحيب

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

فلسطينيون يحرقون صور ماكرون في الضفة الغربية

فلسطينيون يحرقون صور ماكرون في الضفة الغربية