موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقابلات
في مقابلة مع موقع "الوقت".. الخبير في شؤون أفغانستان تحدث عن:

الخبير في شؤون أفغانستان: المبادرة ليست في أيدي الحكومة الأفغانية وطالبان فالأمريكيون والباكستانيون هم الذين يحددون آلية التفاوض

الأحد 25 محرم 1442
الخبير في شؤون أفغانستان: المبادرة ليست في أيدي الحكومة الأفغانية وطالبان فالأمريكيون والباكستانيون هم الذين يحددون آلية التفاوض

مواضيع ذات صلة

الرئيس الأفغاني يوقّع مرسوم الإفراج عن الدفعة الأخيرة من سجناء طالبان

الوقت- بدأت يوم أمس السبت المحادثات بين الحكومة المركزية في كابول وطالبان في قطر. وفي هذا الصدد ، أعلن المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية الأفغانية في بيان: أن الوفد المفاوض للحكومة الأفغانية برئاسة عبد الله عبد الله سيتوجه إلى الدوحة ، عاصمة قطر ، يوم الجمعة لبدء المحادثات الأفغانية.

وأعرب بيان لمجلس المصالحة الوطنية الأفغانية عن أمله في أن تكون المحادثات التي طال انتظارها، بداية للسلام والاستقرار ونهاية للحرب والعنف في أفغانستان. كما أعلنت حركة طالبان في بيان لها، إرسال ستة من سجنائها الى الدوحة ، حيث كانت كل من فرنسا وأستراليا تعارضا إطلاق سراحهم. ومن هذا المنطلق فإن السؤال المطروح الآن هو ما هي أهم محاور الحوار بين الطرفين وإلى أي مدى يمكن التوصل إلى اتفاق بين الطرفين؟ للإجابة على هذا السؤال المهم ، أجرى موقع "الوقت" التحليلي والإخباري مقابلة مع بير محمد ملازهي ، الخبير البارز في شؤون أفغانستان للوقوف على آرائه.

طالبان الموحدة ظاهرياً، المجزأة داخلياً

يعتقد بير محمد ملازهي ، فيما يتعلق بالتغييرات المتكررة لفريق طالبان المفاوض قبل زيارتهم إلى قطر ، أن طالبان ، رغم أنها تبدو متماسكة ، لكنها لديها انقسامات وأجنحة داخلية تختلف بوجهات نظرها عن الأخرى حول كيفية التفاوض والوصول الى اتفاق محتمل مع الحكومة المركزية. يبقى أن نرى أي المجالات ستكون طالبان مرنة فيها وأي القضايا ستكون خط أحمر بالنسبة لهم. على وجه الخصوص أن مجلس شورى "كويته" اتخذ موقفًا أكثر صرامة ولا يرضى بالمشاركة في السلطة.

على الرغم من أن هذه المجموعة يمكنها في المستقبل الوصول الى السلطة في شكل آلية ديمقراطية ، إلا أنها لا تزال تضع السياسة العسكرية في جدول أعمالها. يأتي ذلك في وقت تعتقد فيه أجنحة أخرى من طالبان أن الوقت الحالي هو أفضل وقت للتوصل إلى اتفاق ، بالنظر إلى أنهم يمرون في ذروة قوتهم العسكرية ويسيطرون على مناطق واسعة ويؤيد الأمريكيون ايضًا هذا الاتفاق. يمكن اعتبار هذين الرأيين المختلفين العامل الأكثر أهمية في تغيير فريق التفاوض مرات عدة.

صعوبة الوصول إلى اتفاق وتجاوز الخطوط الحمراء

وقال ملازهي في قسم آخر من حديثه حول تهيئة الظروف للسلام والإرادة الحقيقية للتوصل الى مصالحة أن "من الضروري في بداية الأمر أن نلاحظ أن المبادرة ليست في أيدي الحكومة الأفغانية وطالبان ، بل إن الأمريكيين والباكستانيين هم الذين يحددون آلية التفاوض بشكل رئيس.

من وجهة نظر دونالد ترامب ، مع اقتراب موعد الانتخابات الأمريكية ، فإن بدء المفاوضات بين الأفغان ، حتى لو لم تتوصل الى نتيجة ، ستُعد إنجازًا كبيرًا في السياسة الخارجية بالنسبة له ، لذلك فهو يحاول الضغط على كلا الجانبين للجلوس خلف طاولة المفاوضات. الحقيقة هي أن طالبان صرحت مرارًا وتكرارًا أنها لن تتفاوض مع الحكومة الأفغانية الحالية ، وخاصة مع عبد الله عبد الله ، لكن الضغوط من الولايات المتحدة وباكستان دفعتهم إلى قبول المفاوضات الآن".

وأضاف ملازهي "بالنظر إلى أن الخطوط الحمراء بين الحكومة المركزية وطالبان متباعدة للغاية ، لا يمكن عقدالآمال في اتفاق بين الجانبين على المدى القصير. لكن يبدو أن عبد الله عبد الله متفائل جدا، لأن الخط الأحمر لطالبان هو الإمارات الإسلامية والخط الأحمر للحكومة المركزية هو الدستور والحفاظ على الديمقراطية الحالية. لذلك ، لا يمكن الجمع بين هذين الخطين المختلفين في الفكر والاستراتيجية ، لكن قد تسعى طالبان إلى تشكيل حكومة مؤقتة بمشاركتها ؛ وإذا تم اتباع مثل هذا الطريق ، فمن المؤكد أن النظرة التفائلية لعبد الله عبد الله لن تُترجم الى واقع".

مساعي ترامب لاستخدام المفاوضات الأفغانية الأفغانية كورقة رابحة

في جزء آخر من تصريحاته حول أهم القضايا قيد المناقشة ، قال الخبير الأفغاني: "إن أهم قضية من وجهة نظر الحكومة هي وقف إطلاق النار الجاري، أي أن الحكومة تنوي إقناع طالبان بالتخلي عن الحرب إلى الأبد ، لكن هذا أمر من غير المرجح أن يوافق عليه مجلس شورى كويته. وحتى لو قبل مجلس شورى كويته بذلك ، فهناك مجموعات أخرى لن تلتزم به ، ومن غير المرجح أن يقبله "مجلس حقاني".

ومع ذلك ، يبدو أنه في الأيام الخمسين التي تسبق الانتخابات الأمريكية ، يعتزم ترامب استخدام المفاوضات في أفغانستان وتطبيع العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل كورقتان رابحتان. وأضاف ملازهي: "لذلك ، فإن الضغط الأمريكي على الطرفين سيستمر في الأيام المقبلة ، لكن بعد انتهاء الانتخابات ، فإن مفاوضات أفغانستان لن تكون ذات أهمية للبيت سواء بوجود ترامب أم دونه ".

كلمات مفتاحية :

أفغانستان طالبان قطر أمريكا ترامب عبدالله عبدالله

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

فلسطينيون يحرقون صور ماكرون في الضفة الغربية

فلسطينيون يحرقون صور ماكرون في الضفة الغربية