موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

الوجه الآخر من المقترحات الإقتصادية السعودية-الإماراتية للفلسطينيين

الثلاثاء 27 محرم 1442
الوجه الآخر من المقترحات الإقتصادية السعودية-الإماراتية للفلسطينيين

مواضيع ذات صلة

"لا سلام مع الإرهاب".. تظاهرات بحرينية وحملات افتراضية منددة بالتطبيع

عشية توقيع اتفاق التطبيع مع أبو ظبي والبحرين.. نتنياهو: سأجلب اتفاقية سلام مقابل السلام

آل خليفة وأوهام تحقيق مكاسب بعد التطبيع مع الكيان المحتل

من الواضح أن المقترحات الإقتصادية المؤخرة لهذه الحكومات هي في الواقع نفس المنافع الاقتصادية الوهمية التي يدعيها البيت الأبيض للفلسطينيين ، باستثناء أن المقترحات الاقتصادية ، أولاً ، بنودها أقل بكثير من وعود صفقة القرن ، وثانيًا ، بسبب الأزمات الاقتصادية الناجمة عن انخفاض أسعار النفط، لن يكون بإمكان هذه الحكومات بالتأكيد تنفيذ هذه الوعود نظرًا للظروف الاقتصادية الراهنة.

الوقت-أدى تطبيع العلاقات بين الإمارات والبحرين مع الكيان الصهيوني إلى موجة كبيرة من الإعتراضات بإعتبار التطبيع وصمة عار في التاريخ السياسي المعاصر للعالم العربي. في غضون ذلك ، يمكن اعتبار معارضة الفصائل الفلسطينية ، من أهم ردود الفعل تجاه هذا الموضوع حيث أدانت الفصائل دون أي تردد تطبيع العلاقات بين الدول العربية مع الكيان ووصفتها بأنها خيانة للقيم الفلسطينية. كما قدمت السلطة الفلسطينية في جامعة الدول العربية قرارا يدين دولة الإمارات العربية المتحدة على تطبيعها ، وهو قرار رفضه أعضاء الجامعة وعلى رأسهم البحرين.

وبعد رد الفعل الحازم للفلسطينيين على الاتفاق الإماراتي البحريني مع الكيان الصهيوني ، يبدو الآن أن الدول العربية بقيادة السعودية التي أعطت الضوء الأخضر لعملية التطبيع ، تسعى من خلال تقديم عدد من المقترحات الاقتصادية والسياسية المغرية، إرضاء السلطة الفلسطينية عن تطبيع علاقات الدول العربية مع تل أبيب.

تزعم الدول العربية الآن أن إقامة وتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني يصب في مصلحة الفلسطينيين. بل زعمت الإمارات أن اتفاقهم أوقف ضم نتنياهو للضفة الغربية. والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هو ما هي الخطة الاقتصادية التي ترغب الدول العربية تقديمها لفلسطين وما هي المزاعم التي تدّعي الدول العربية أنها تصب في مصالح الفلسطينيين وحقوقهم ، وإلى أي مدى تستطيع إغواء الفلسطينيين؟

بيع صفقة القرن للفلسطينيين

بعد تطبيع العلاقات بين البحرين والإمارات مع الكيان الصهيوني ، أفادت مصادر إخبارية خلال الأيام القليلة الماضية أن الإمارات والسعودية والبحرين ومصر قدمت عرضًا مغريًا في الأشهر الأخيرة للسلطة الفلسطينية بعدم معارضة التسوية. وتشير الدلائل إلى أن الخطة الجديدة قائمة على تقديم وعود للسلطة الفلسطينية بتعليق ضم الضفة الغربية إلى الأراضي المحتلة والبدء في مفاوضات مع إسرائيل مقابل عدم معارضة السلطة على تطبيع العلاقات مع تل أبيب.

كما اقترحت الإمارات والسعودية إقامة مشاريع اقتصادية كبرى على مسؤولي رام الله ، بما في ذلك استثمارات واسعة النطاق في البنية التحتية في فلسطين وفتح قنوات تجارية مباشرة وبيع النفط والغاز بأسعار منخفضة للفلسطينيين. كما اقترحت الرياض وأبو ظبي على الفلسطينيين بناء مدن صناعية كبيرة وتوظيف عشرات الآلاف من المهندسين والأكاديميين الفلسطينيين في الشركات الخليجية والعربية.

جاء هذا العرض المغري من قبل النظامين السعودي والإماراتي للفلسطينيين في أعقاب العرض الاقتصادي الأكبر بكثير للفلسطينيين في يونيو 2019 ، عندما استضافت البحرين ورشة "السلام من أجل الازدهار" التي كان يديرها جاريد كوشنر صهر دونالد ترامب، وهو ما رفضه الذي الفلسطينيون بشدة.

وفي هذا المشروع الإقتصادي الكبير ، إقترح كوشنر على الفلسطينيين منحهم 50 مليار دولار على مدى 10 سنوات ، بالاعتماد على ثلاثة محاور هي "الشعب والاقتصاد والحكومة" مقابل التنازل عن السيادة على القدس وقبول صفقة القرن. وحتى كان جزء من الخطة الجديدة يتضمن بناء رابط جديد (طريق سريع أو سكة حديد) بين الضفة الغربية وقطاع غزة ، بتكلفة 5 مليارات دولار.

من الواضح إذن أن المقترحات الأخيرة لهذه الحكومات هي في الواقع نفس المنافع الاقتصادية الوهمية التي يدعيها البيت الأبيض للفلسطينيين ، باستثناء أن المقترحات الاقتصادية ، أولاً ، بنودها أقل بكثير من وعود صفقة القرن ، وثانيًا ، بسبب الأزمات الاقتصادية الناجمة عن انخفاض أسعار النفط، لن يكون بإمكان هذه الحكومات بالتأكيد تنفيذ هذه الوعود نظرًا للظروف الاقتصادية الراهنة.

في أعقاب تفشي فيروس كورونا في البحرين ، أصبحت الإمارات والسعودية من بين الدول التي لجأت إلى الاقتراض أو إصدار سندات لجمع الأموال. وبحسب موقع الخليج أونلاين في أبريل 2020 ، فقد اقترضت أبوظبي ما مجموعه 7 مليارات دولار على شكل سندات حكومية ذات آجال متباينة، لتعويض نقص السيولة الناجم عن انخفاض أسعار النفط. والوضع أسوأ بالنسبة للسعوديين منه في الإمارات العربية المتحدة ، حيث سحبت الرياض أموالاً من صندوق مشروع مشترك مع باكستان في الأشهر الأخيرة.

من ناحية أخرى ، يشير هذا التشابه إلى سخافة ادعاء أن إقامة العلاقات والتطبيع من الكيان المحتل هو دعمٌ لفلسطين وشعب فلسطين. لا شك أن الولايات المتحدة والصهاينة سيلجؤون الى تنفيذ بنود خطيرة أخرى من صفقة القرن ، بما في ذلك الاحتلال الكامل للقدس ، والاعتراف الدولي بالمستوطنات الصهيونية غير الشرعية في الضفة الغربية ، وإغلاق ملف عدة ملايين من اللاجئين الفلسطينيين في الدول المجاورة.

العرب وتنفيذ الإرادة الأمريكية

لطالما تعاونت الدول العربية سرا مع الكيان الصهيوني في السنوات الأخيرة ، خاصة بعد اتفاقية أوسلو عام 1993. لكن خلال هذه الفترة تشير الأدلة أن هذه الدول العربية لم تتمكن من وضع أدنى عقبة في طريق مشروع تل أبيب القاضي باحتلال المناطق الخاضعة للسيطرة الفلسطينية على شكل مستوطنات جديدة وكذلك شن ضربات عسكرية ، لكن في ظل الظروف الحالية، ليس من الواضح معرفة كيف تنوي الدول العربية الدفاع عن حقوق الفلسطينيين من خلال الإعلان عن إقامة العلاقات علنًا وإقتراح بعض الوعود الاقتصادية ؟ 

حقيقة الأمر هي أن المملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات وبعض الدول العربية الأخرى أصبحت رسميًا دمى في أيدي دونالد ترامب ، وأن الخدمة الوحيدة التي ستقدمها هذه الدول من خلال التطبيع، هي مساعدة دونالد ترامب على الفوز في انتخابات 3 نوفمبر المقبلة. وفي الوقت الحالي ، أصبحت هذه الدول ، دون أي إرادة وقرار حقيقي ذاتي ، أداة مطلقة بيد ترامب من أجل تقديم المساعدة للرئيس الأمريكي الحالي للفوز على جو بايدن في الإنتخابات المقبلة من خلال تنفيذ عملية تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني. وفي المقابل ، الرئيس الأمريكي بحاجة ماسة الى تنفيذ مشروع التطبيع لتكون له بمثابة إنجاز عظيم على مستوى سياساته الخارجية.

كلمات مفتاحية :

فلسطين التطبيع البحرين السعودية الامارات اسرائيل وعود اقتصادية السلطة الفلسطينية

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

مظاهرات غاضبة في السودان رفضا للتطبيع مع الكيان الاسرائيلي

مظاهرات غاضبة في السودان رفضا للتطبيع مع الكيان الاسرائيلي