موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

العرب بنظر الصهاينة دواب وخدم ومع ذلك يطبّعون.. يا أمة ضحكت من جهلها الأمم!

الخميس 13 صفر 1442
العرب بنظر الصهاينة دواب وخدم ومع ذلك يطبّعون.. يا أمة ضحكت من جهلها الأمم!

مواضيع ذات صلة

"جامعة الخيانة العربية"... هل تكفّ عن خنوعها وعبثها بالمستقبل العربي؟

بعد تطبيع عدد من الدول العربية، إلى أين تتجه الفصائل الفلسطينية؟

الدول العربية تتهرب من حمل جثة الجامعة العربية على أكتافها.. تاريخ مُذلّ وواقع مأساوي!

الوقت- لم تجلب اتفاقات الخيانة بالتطبيع مع العدو الصهيونيّ لتمرير "صفقة القرن" التي تهدف إلى تصفيّة القضيّة الفلسطينيّة، إلا المذلة والعار للأمّة العربيّة، حيث ندّد وزير الداخليّة في حكومة الاحتلال، الحاخام أرييه درعي، في حديث مع إحدى المواقع العبريّة، ببعض ما تضمنه اتفاق التطبيع بين الكيان الصهيونيّ وكل من أبو ظبي والمنامة، مشدّداً على أنّ حكام العرب لا يجدر أن يُستقبلوا كشركاء، بل يجب أن يزورا الأراضي المحتلة الخاضعة لسلطة العدو لخدمة اليهود، على حد تعبيره.

حُكام بهائم

بعد أن أصبح القرار العربيّ في أيدي ملوك النفط والغاز، لم يعد له أيّ ثقل على المستوى الإقليميّ والدوليّ، ناهيك عن لجوء بعض الرؤساء والمسؤولين العرب إلى الدفاع عن اتفاقات الخيانة والخضوع مع العدو الغاصب للأرض العربيّة، بدلاً من إدانتها ومواجهتها، وبذلك أصبح من الطبيعيّ أن يسمع أولئك الحكام صفاتهم الحقيقيّة على لسان من طبعوا معهم.

وفي هذا الخصوص، اعتبر وزير داخليّة العدو الصهيونيّ، أرييه درعي، أنّ الحكام العرب هم مثل حمار موسى في "التوراة" الذي يجب أن يُركب ويصل إلى وجهته،  مشيراً إلى أنّه يجب تقديم "علف عالي الجودة" و "سروج باهظة الثمن" لركوب هذه البهائم، منوهاً أنّ الحكام العرب هم دوابّ موسى ويجب على الكيان الصهيونيّ فقط ركوبهم للوصول إلى الوجهة النهائيّة، ما يُظهر حقيقة المشاريع "الصهيوأمريكيّة" في المنطقة.

وعلى هذا الأساس، فإنّ الدول المطبعة مع العدو و التي تصف نفسها بـ "العربيّة"، أعطت بموقفها الرخيص والمُذل، ضوءاً أخضر للإدارة الأمريكيّة وسرطانها في المنطقة "إسرائيل"، لتمزيق أراضي الدول العربيّة ومن ثم السيطرة عليها، من خلال اتفاقات مفضوحة تحت عنوان "السلام".

ورغم الإدراك الشعبيّ الكامل أنّ السلام لن يحل في المنطقة مع وجود هذا العدو، الذي قال إنّ شراء سرج وعلف جديد للدابة من واجب صاحبها، ولكن يجب أن ينظر صاحبها إليها كوسيلة للركوب فحسب، وأوضح أنّ مكان الدابة في الإسطبل ولا أحد يذهب بها إلى غرفة الاستقبال في منزله، في إشارة إلى حكام الدول العربيّة الذين طبعوا مع العدو الغاصب.

إهانة للعرب والمسلمين

رغم إدراك بعض الحكام العرب أنّ رضوخهم للتطبيع يعتبر خيانة بكل المقاييس الأخلاقيّة والإنسانيّة والعربيّة والإسلاميّة، أيّدوا بشكل مباشر ذُلهم وهوانهم من قبل نفس الأيدي النجسة التي صافحوها عند توقيع اتفاقيات العار تحت العباءة الأمريكيّة، وبذلك تنازلوا عن أدنى معايير احترام الذات، وتحولوا إلى "دواب" لتحقيق المصالح الصهيونيّة والأمريكيّة.

وفي تأكيد جديد وصريح على أنّ عقائد الصهاينة تعادي بشدة العرب والمسلمين والأحرار، و تعتبر أنّ أرض فلسطين العربيّة هي العاصمة الأبديّة لدولتهم المزعومة، أوضح "درعي" أنّه لا يمكن تحقيق سلام استراتيجيّ بين اليهود والمسلمين، مُضيفاً إنّ المسلمين سيبقون عدواً لليهود ما دام القرآن كتابهم، فيما يؤمن الشعب العربيّ بالكامل بأنّ حدود فلسطين التاريخيّة هي من البحر إلى النهر، وأنّ ذلك حق مقدس لا يمكن التنازل عنه، مهما ارتفعت حدة الخيانة والعمالة لدى بعض الدول.

وفي هذا الصدد، فضح الوزير الصهيونيّ حقيقة كيانه الغاصب والمعتدي، بقوله: "إنّ العرب هم أبناء هاجر أَمَة إبراهيم لذلك يجب أن يكونوا عباداً لليهود"، و "إنّ الشعب اليهوديّ هو شعب الله المختار و الحامل للرسالة وليس لغيره الحق في ذلك، وكل من يدعي ذلك يستحق العذاب"، وفق زعمه.

وتظهر التصريحات الصهيونيّة، الأهداف الصريحة لمحاولات محو القضيّة المركزيّة للعرب والمسلمين، وتنفي كل الهرطقات والترهات التي تتحدث عن التعايش والسلام التي يُطلقها المُطبعون والخانعون وأسيادهم.

خلاصة القول، يجب أن تدرك بعض عواصم الخيانة العربيّة أنّه لا مفر من المواجهة، وأنّ طريق المقاومة مهما كان شائكاً ومضنياً، سيحقق بالتأكّيد عزة الأمّة العربيّة والإسلاميّة ورفعتها، كما يجب أن يقتنع العدو الصهيونيّ، أنّ الأمّة التي أنجبت بعض "العملاء" أنجبت في مقابلهم ملايين الشرفاء، وأنّ شرفاء أمّتنا لا يمكن أن يقبلوا أو يتناسوا حقيقة أنّ ملكيّة فلسطين والأراضي العربيّة المحتلة في سوريا ولبنان، تعود تاريخيّاً للعرب والمسلمين، ومن سابع المستحيلات أن يتنازلوا عن أيّ شبر من التراب العربيّ المُحتل.

كلمات مفتاحية :

وزير الداخلية الاسرائيلي الحكام العرب الأكة العربية اليهود المسلمين تطبيع الامارات البحرين

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!

بعد خسارته بالإنتخابات:تمثال ترامب الشمعي يبدّل ملابسه!