موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
مقالات

الكيان الصهيونيّ يتمادى في ظلمه وعدوانه.. هل تتحوّل الضفة الغربيّة إلى "غزة" ثانية؟

الجمعة 24 جمادي الاول 1442
الكيان الصهيونيّ يتمادى في ظلمه وعدوانه.. هل تتحوّل الضفة الغربيّة إلى "غزة" ثانية؟

مواضيع ذات صلة

في ذكرى استشهاد سليماني.. كيف عبّر الفلسطينيون عن وفائهم لبطل المقاومة؟

الوقت- بعد الجريمة الإرهابيّة التي قام بها العدو الصهيونيّ الغاصب، في إعدام شاب فلسطينيّ من بلدة بيت أمر شمال مدينة الخليل، قرب مفترق "غوش عتصيون" الاستيطانيّ جنوب بيت لحم، أدانت فصائل المقاومة الفلسطينيّة قبل أيام تلك الجريمة النكراء ودعت لتفعيل كل وسائل المقاومة والمواجهة في الضفة الغربيّة المحتلة، في الوقت الذي تمادت فيه قوات المحتل الباغي بجرائمها ضد الفلسطينيين وثرواتهم ومقدساتهم.

وسائل مقاومة

في ظل تسارع المخططات الاستيطانيّة الصهيونيّة في الضفة الغربيّة المحتلة والقدس خلال العام 2020 من أجل محاولة وسم هوية مدينة القدس كعاصمة يهوديّة لكيان الاحتلال الغاشم وقتل أيّ مساعٍ فلسطينيّة أو دوليّة لإقامة دولة فلسطينيّة في الأراضي المحتلة عام 1967 من جهة أخرى، أكّدت حركة الجهاد الإسلاميّ الفلسطينيّة على وجوب مواجهة الكيان الصهيونيّ المعتدي بتفعيل كل وسائل المقاومة في الضفة الغربيّة المحتلة، وخاصة على الحواجز التي يتخذها جنود العدو نقاطاً لاستهداف الشبان الفلسطينيين وإعدامهم بدم بارد وبحجج واهية.

وبالتزامن مع محاولات العدو حسم المعركة في الساحة الرئيسة للمواجهة مع الكلّ الفلسطينيّ والعربيّ والإسلاميّ والمسيحيّ في الأمة، اعتبرت الحركة في بيان أنّ قوات العدو تواصل جرائم الإعدام بدم بارد بحق الشبان الفلسطينيين على حواجز الموت المنتشرة في كل محافظات الضفة الغربيّة المحتلة، والتي كان آخرها جريمة إعدام الشاب عاهد عبد الرحمن اخليل، ما يؤكّد مجدداً العقلية الإجراميّة والإرهابيّة للمحتل الأرعن.

ويوماً بعد آخر تتزايد احتمالات وقوع "ثورة غضب" عارمة في الضفة الغربيّة بوجه الاحتلال الصهيوني، وتشدّد حركة الجهاد الإسلاميّ على أنّ التصدي لهجمات المستوطنين وعربدتهم المتصاعدة هو السبيل الوحيد لردعهم ولحماية فلسطين وشعبها، وخاصة مع عودة حركة "فتح" برئاسة محمود عباس عن قرار تجميد التنسيق الأمنيّ مع تل أبيب وتبجح المؤسسة الأمنيّة والعسكرية الصهيونيّة بتمجيد دور ذلك التنسيق في الحد من الأعمال الفدائيّة ضد قوات الكيان الإرهابيّ ومستوطنيه، ما يشجع جنود الاحتلال والمستوطنين على العربدة والتغول في أراضي الفلسطينيين من خلال مخطّطات العدو الاستيطانيّة الرامية إلى إنهاء الوجود الفلسطينيّ السياسيّ والسكانيّ في الضفة الغربيّة ومدينة القدس.

ثورة غضب

زادت جريمة إطلاق النار على المواطن الفلسطينيّ من احتماليّة تصعيد المواجهة مع الكيان الغاصب في كل مناطق وجوده وبالتحديد في الضفة الغربيّة، في ظل ارتفاع حدة الاستيطان الصهيونيّ والتهويد وسرقة الأرض الفلسطينيّة لمصلحة المستوطنين في القدس والضفة الغربيّة، والتي قارب تعداد مستوطنيها 800 ألف مستوطن.

في غضون ذلك، قالت حركة المجاهدين الفلسطينيّة في بيان نعى الشهيد الفلسطينيّ الشاب، إنّ دماء الشهداء لن تذهب هدراً لأنّها الوقود الذي يزيد من لهب الثورة على الغاصب المحتل، ودعت أبناء الشعب الفلسطينيّ في الضفة والقدس والداخل المحتل إلى إشعال الأرض الفلسطينيّة المحتلة تحت أقدام جنود الاحتلال رداً وانتقاماً لدماء الشهيد اخليل.

وفي الوقت الذي لا يكف فيه جنود الاحتلال المجرم عن استهداف وقتل وتهجير الفلسطينيين ونهب أراضيهم، طالبت الحركة أبناء الأجهزة الأمنيّة في السلطة الفلسطينيّة بتوجيه بنادقهم باتجاه قوات العدو المعتدي ثأراً لدماء شهداء فلسطين وحماية لأبناء الضفة الغربيّة المحتلة والمستهدفة، داعية السلطة لإطلاق يد المقاومة لتقوم بدورها في لجم يد العدوان الصهيونيّ على الشعب الفلسطينيّ.

إجرام قادة الكيان

من المعروف للقاصي والداني أنّ الكيان الصهيوني الغاصب منذ ولادته غير الشرعيّة، قام على العنف المفرط والإجرام غير المعهود، حتى الصهاينة أنفسهم لا ينكرون ذلك، لأنّهم أسّسوا كيانهم الإرهابيّ وفق منهج "القبضة الحديديّة" وهم يؤكّدون ذلك بكل فخر في أيّ مكان ومع كل مناسبة، فمنذ يوم 14 أيار عام 1948، حين قام هذا الكيان وحصل على اعتراف أمريكا والاتحاد السوفيتيّ بعد دقائق من إعلانه، وحتى اليوم، لم تتغير سياسة قادة الكيان الصهيوني، بل زادت ظلماً وعدواناً حتى وصلت إلى قمة الإجرام والإرهاب، بعد أن فرض نفسه مستعمراً على العالم وعلى المنطقة، والتاريخ أكبر شاهد على الوحشيّة الصهيونيّة في فلسطين والمنطقة.

وحول هذا الموضوع، تشدد حركة فتح "الانتفاضة" على أنّ إعدام جيش العدو للمواطن الفلسطينيّ على دوار عتصيون جنوب بيت لحم، يؤكد إجرام قادة الاحتلال، وأنّ هذه الجرائم التي يرتكبها العدو في الضفة المحتلة ستكون دائماً وقوداً لثورة الشعب الفلسطينيّ التي لن تتوقف إلا برحيل المحتل عن كامل الأراضي الفلسطينيّة، معتبرة أنّ رد الشعب الفلسطينيّ على هذه الجرائم سيكون فعلًا مقاوماً جديداً، وانتفاضة متواصلة، وفق بيان الحركة.

يشار إلى أنّ قضيّة استشهاد الشاب الفلسطينيّ عاهد عبد الرحمن اخليل (25 عاماً) برصاص قوات العدو، بزعم نيته طعن جنديّ قرب بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة، قد حركت الرأي العام الفلسطينيّ وأثارت غضب الفصائل الفلسطينيّة، فيما قامت قوات الاحتلال بإغلاق جميع مداخل البلدة، واقتحمت منزل عائلة الشهيد واستدعتها للتحقيق في مركز "عتصيون".

وما ينبغي ذكره، أنّ العدو الصهيونيّ لا يمكن بأيّ حال من الأحوال أن يتوقف عن إجرامه وقضمه لأراضي الفلسطينيين وتهجيرهم، وأكبر دليل على ذلك نص إعلان الدولة المزعومة، والذي يدعي أنّ أرض فلسطين هي مهد الشعب اليهوديّ، وفيها تكونت شخصيته الروحيّة والدينيّة والسياسيّة، وهناك أقام دولة للمرة الأولى، وخلق قيماً حضاريّة ذات مغزى قوميّ وإنسانيّ جامع، وأعطى للعالم كتاب الكتب الخالد، ويزعم الإعلان أنّ اليهود نُفيوا عنوة من بلادهم، ويعتبرون أنّ الفلسطينيين هم ضيوف في "إسرائيل" وأنّ الجرائم التي يرتكبونها بحقهم بمثابة استعادة لحرياتهم السياسية في فلسطين.

خلاصة القول، لو لم تكن الضفة الغربيّة مرهونة بقرارات السلطة الفلسطينيّة المتعاونة مع العدو الغاصب، لما وصل الإجرام والاستخفاف الصهيونيّ بأرواح الفلسطينيين لهذا الحد، وإنّ حركة "فتح" ترتكب "خطيئة تاريخيّة" لا تغتفر من خلال اعتقادها بأنّ وجود علاقة مع الكيان الغاصب ربما تصبّ في مصلحة الفلسطينيين، في الوقت الذي يثبت فيه التاريخ والواقع أنّ الصهاينة يتمادون أكثر فأكثر في عدوانهم الذي لا يمكن أن توقفه إلا القوة والوحدة والمقاومة، لذلك لا بدّ من أنّ تتحول الضفة الغربيّة المحتلة إلى "غزة" ثانيّة تردع الكيان وتوقفه عند حدّه.

كلمات مفتاحية :

فلسطين الاحتلال الضفة المحتلة فصائل المقاومة حركة الجهاد الإسلامي اسرائيل

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

المنجزات العالمیة للثورة الاسلامية

المنجزات العالمیة للثورة الاسلامية