موقع الوقت التحليلي الإخباري | Alwaght Website

إخترنا لكم

أخبار

الأكثر قراءة

اليوم الأسبوع الشهر

ملفات

النظام الأمني للخليج الفارسي

النظام الأمني للخليج الفارسي

undefined
مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

undefined
العدوان السعودي على اليمن

العدوان السعودي على اليمن

undefined
صفقة القرن

صفقة القرن

undefined
الخلافات التركية - الأمريكية

الخلافات التركية - الأمريكية

undefined
یوم القدس العالمی

یوم القدس العالمی

ادعو جمیع مسلمی العالم الی اعتبار اخر جمعة من شهر رمضان المبارک التی هی من ایام القدر ویمکن ان تکون حاسمة فی تعیین مصیر الشعب الفلسطینی یوماً للقدس، وان یعلنوا من خلال مراسم الاتحاد العالمی للمسلمین دفاعهم عن الحقوق القانونیة للشعب الفلسطینی المسلم
العلویون

العلویون

الطائفة العلویة، هی من الطوائف الإسلامیة التی قلَّ الحدیث عنها. وقد لاقت هذه الطائفة وعلی مرِّ التاریخ، الکثیر من الإضطهاد والحرمان، وهو ما لم تُلاقه طائفة أخری أبداً. حتی أدی هذا الإضطهاد إلی فصلهم عن المرجعیات الإسلامیة الأخری. ولذلک نحاول فی هذا المقال تسلیط الضوء علی نشأة الطائفة وکیفیة تأسیسها، الی جانب الإضاءة علی بعض أصولها الفکریة.
المسيحيون في سوريا

المسيحيون في سوريا

undefined
الدروز

الدروز

الدروز أو الموحدون الدروز، إحدی الطوائف الإسلامیة التی تأسست فی مصر عام 1021 وانتقلت إلی بلاد الشام (سوریا-لبنان-فلسطین المحتلة) فی مرحلة لاحقة.
New node

New node

بالخريطة...آخر التطورات الميدانية في سوريا واليمن والعراق
alwaght.com
تقارير

خفايا الأخبار المتناقضة بشأن قابلية إيران على تخزين الوقود النووي

الخميس 13 ربيع الثاني 1438
خفايا الأخبار المتناقضة بشأن قابلية إيران على تخزين الوقود النووي

عراقجي: إيران يمكنها التخصيب فوق 300 كيلوغرام

أعلن عباس عراقجي أن اللجنة المشتركة للاتفاق النووي وافقت على إزالة رواسب المواد المخصبة في نطنز، ما يعني أن طهران ستكون قادرة على تخصيب كمية أكبر من هذه المواد مستقبلاً.

مواضيع ذات صلة

مساعد وزير الخارجية الايراني: يجب التعويض عن انتهاك الاتفاق النووي

موغريني: الاتحاد الاوروبي يتعهد بتنيفذ الاتفاق النووي مع ايران بشكل كامل

واشنطن تشتري 32 طن من الماء الثقيل من طهران بقيمة 8.6 مليون دولار

الوقت - زعمت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية أن الوفد الإيراني الذي شارك في اجتماع اللجنة المشتركة الخاصة بالإشراف على الاتفاق النووي بين طهران ومجموعة (5+1) والذي عقد الثلاثاء في العاصمة النمساوية "فيينا" وافق على مقترح أمريكي عرض خلال الاجتماع للتخلص من كل ما تبقى من يورانيوم داخل مفاعل نطنز، وهو ما يعني أن إيران قد وافقت على تقليل كمية اليورانيوم المخزن لديها، على الرغم من أنه يسمح لها بامتلاك 300 كيلوغرام بموجب نص الاتفاق.

وكانت مصادر غربية قد ذكرت في وقت سابق أن أمريكا تحاول أن تضغط باتجاه تخلص طهران من 100 كيلوغرام من اليورانيوم المخصّب لديها خلال مدة لا تتجاوز الشهرين.

في مقابل ذلك نفى مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون القانونية والدولية ورئيس لجنة متابعة تنفيذ الاتفاق النووي "عباس عراقجي" الخبر الذي نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال"، مؤكداً أن اللجنة المشتركة للاتفاق وافقت على خطة طهران لإزالة الرواسب في منشأة نطنز للتخصيب "وسط إيران".

وأوضح عراقجي أن كمية الرواسب من اليورانيوم المخصب، والتي ستستخرج من الأنابيب، لن تكون مشمولة بكمية الـ 300 كيلوغرام من احتياطي إيران من المواد المخصبة، معتبراً أن تطبيق هذا المشروع يعني أن طهران ستكون قادرة على تخصيب كمية أكبر من هذه المواد مستقبلاً.

وأشار عراقجي إلى أن قرار اللجنة المشتركة جاء نتيجة عدة شهور من المفاوضات الفنية التي شارك فيها المتخصصون بمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية.

كما أكد رئيس لجنة متابعة تنفيذ الاتفاق النووي في الخارجية الإيرانية، أنه من وجهة نظرنا فإن تمديد قانون آيسا (قانون العقوبات على إيران) يعد انتهاكاً لتعهدات أمريكا ضمن الاتفاق النووي، مشدداً على ضرورة التعويض عن هذا الانتهاك بشكل مؤثر.

كما أشار عراقجي إلى عقد جولة من المفاوضات بين الخبراء الإيرانيين والأمريكيين قبل اجتماع اللجنة المشتركة وقال: وفقاً لآليات الاتفاق النووي فإنه إذا كان هناك شكوى لدولة على تصرف دولة أخرى فيجب إجراء مفاوضات ثنائية بين البلدين ونحن أجرينا هذه المفاوضات.

من جانبه أوضح المفاوض النووي الإيراني "مجيد تخت روانجي" الذي شارك في اجتماع فيينا أيضاً أن هذا الاجتماع بحث الأدلة الحقوقية التي قدمتها طهران لتثبت أن موضوع تمديد قانون الحظر الأمريكي يعرقل الاتفاق النووي، وذكر كذلك أن طاولة فيينا خلصت إلى موافقة الجميع على ضرورة إزالة كافة العراقيل بما يصب في صالح تطبيق صحيح لهذا الاتفاق.

                                               مجيد تخت روانجي

وكان اجتماع اللجنة المشتركة الخاصة بالإشراف على الاتفاق النووي بين طهران والسداسية الدولية في فيينا قد أصدر بياناً أشار فيه إلى أن الاجتماع ناقش بشكل أساسي شكوى إيران ضد قانون الحظر الذي مددته أمريكا لعقد آخر قبل مدة، مبيناً أن هذا الاجتماع عقد بناءً على رسالة وزير الخارجية الإيراني "محمد جواد ظريف" التي وجهها في 16 ديسمبر/كانون الأول الماضي إلى منسقة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي "فيدريكا موغريني" بصفتها منسقة اللجنة المشتركة، والتي طالب فيها ببحث موضوع العقوبات الأمريكية وشدد على أنها تخرق الاتفاق الذي سيمر عام على دخوله حيز التطبيق العملي بعد أيام قليلة.

وجاء في البيان كذلك أن كل الأطراف الحاضرة في اجتماع فيينا والذي عقد على مستوى معاوني وزراء خارجية الدول المعنية أكدت التزامها بالاتفاق ورغبتها في استمراره. كما أفاد البيان أن الطرف الأمريكي يعتبر أن "تمديد قانون العقوبات الأمريكي لا يرتبط بالعقوبات التي ألغيت عن إيران بموجب الاتفاق النووي، ولن يؤثر على تعاملات طهران التجارية مع الآخرين"، فيما وصف باقي أعضاء السداسية "روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا" القلق الإيراني بهذا الخصوص بالجاد وطالبوا بإجراءات أمريكية لإبطال مفعول "آيسا" والشفافية الكاملة في هذا المجال.

كلمات مفتاحية :

وول ستريت جورنال إيران مجموعة (5+1) فيينا عباس عراقجي مجيد تخت روانجي محمد جواد ظريف فيدريكا موغريني آيسا نطنز

التعليقات
الاسم :
البريد الالكتروني :
* النص :
إرسال

ألبوم صور وفيدئو

ألبوم صور

فيديوهات

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)

أجواء بين الحرمين على أعتاب أربعين الامام الحسين (ع)